فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الجزائر / من الماضي الى الحاضر / نتائج الانتخابات الجزائرية: لا خارطة طريق واضحة للمستقبل

نتائج الانتخابات الجزائرية: لا خارطة طريق واضحة للمستقبل

Algeria- algerian election
جمال ولد عباس، الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، يدلي بصوته في الانتخابات البرلمانية الجزائرية في مركز للاقتراع في العاصمة الجزائرية، الجزائر، 4 مايو 2017. Photo Anadolu Agency ©Hollandse Hoogte ⁃ Bechir Ramzy

بالكاد شكل فوز جبهة التحرير الوطني الجزائرية بأكبر حصةٍ من المقاعد في الانتخابات التشريعية في مايو الجاري، مفاجأةً، وعلى أي حال، تعود هيمنة جبهة التحرير الوطني على الانتخابات إلى استقلال الجزائر عام 1962. فقد فازت جبهة التحرير الوطني بـ164 مقعد من أصل 462 مقعد من مقاعد البرلمان، مع فوز حليف الجبهة، التجمع الوطني الديمقراطي، بـ97 مقعد آخر، ليتمتع الطرفان بسيطرة الأغلبية.

غير أن هذا الانتصار قد طغى عليه حقيقة أنّ 38,5% من الناخبين الجزائريين شاركوا في الانتخابات. ويعكس انخفاض نسبة الإقبال على المشاركة، التي انخفضت من 43% عام 2012، تشاؤماً واسع النطاق بأن الأحزاب المهيمنة في الجزائر لا تقدم أي آمالٍ حقيقية في التقدم والإصلاح.

كما واجهت الانتخابات انتقاداتٍ سريعة من تحالفاتٍ سياسية أخرى بسبب مزاعم التزوير. فقد أكد عبد الرزاق مقري، زعيم حركة مجتمع السلم الإسلامية، أنه بدون تزوير، كان حزبه سيحصل على 120 مقعدا بدلاً من 33 مقعداً. كما وجهت أحزاب سياسية أصغر، بما فيها جبهة القوى الاشتراكية، اتهامات بالتزوير.

غير أن شكاوى التزوير لم تستطع أن تخفي حقيقة أن دعم الإسلاميين قد انخفض في الانتخابات منذ الحرب الأهلية التي هزت الجزائر في التسعينيات. فقد شكل حزب مقري ائتلافاً مع جبهة التغيير، ولكن جهود الإسلاميين للاستفادة من عدم الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي من انخفاض عائدات النفط للحصول على المزيد من الأصوات قد قوبل بالهزيمة.

كما أن خيبة الأمل بين الناخبين الجزائريين شديدة، سيما بين أولئك الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً والذين يشكلون الشريحة الأكبر من سكان الجزائر. فلا يؤمن الشباب الجزائري كثيراً بالسياسة، فضلاً عن شعورهم بالانعزال عن خطاب القادة الكبار في السن الذين يستمدون شرعيتهم من روابطهم بالحرب الاستعمارية في الفترة 1954-1962.

فقد جاءت انتخابات مايو في وقتٍ يتعاظم فيه الغضب في الجزائر، فاقتصادها يعتمد اعتماداً كبيراً على الدخل من مبيعات النفط التي لا يزال معظمها تحت سيطرة الحكومة. كما أدى الانخفاض الحاد في أسعار النفط إلى تخفيضاتٍ كبيرة في الإنفاق العام. وعلاوة على ذلك، يُصارع قادة البلاد حول كيفية تحقيق التوازن بين التهديد الاقتصادي مقابل الدعم المقدم للغذاء والوقود والسكن، الذى ما زال جزءاً من دولة الرفاهية الممولة إلى حدٍ كبير من النفط.

والأكثر من هذا، أن واحد من كل ثلاثة شباب جزائريين عاطلين عن العمل. وعلى عكس المغرب وتونس المجاورتين، لم تستفد الجزائر بعد من صناعة السياحة. فالجزائر تتباهى بالمنتجعات الساحلية الجميلة وصحراء أدرار، التي تعتبر جزءاً من الصحراء الكبرى، لكن الحكومة والقطاع الخاص لم يستفيدان بعد من المستثمرين السياحيين لتعزيز الاقتصاد.

وربما من الأمور التي تعكس هذا الاستياء، خسارة جبهة التحرير الوطني هذا العام مقاعدها الـ220 التي اكتسبتها في انتخابات عام 2012. وعزا العالم السياسي رشيد غريم ذلك إلى “الفضائح التي هزت هذا الحزب.” فقد كان الرئيس الجزائري عبد العزيز بو تفليقة غائباً في الغالب عن الجمهور منذ السكتة التي تعرض لها عام 2013، فضلاً عن تورط أفراد أسرته بقضايا الفساد.

فالأحزاب السياسية، بما في ذلك جبهة التحرير الوطني، تدافع عن نفوذها مع بوتفليقة البالغ من العمر 80 عاماً. ولم يظهر أي خليفة واضح للرئيس الذي يعتبره الجزائريون المقام الحقيقي للسلطة.

وعلى الرغم من تراجع الإسلاميين في صناديق الاقتراع، إلا أنهم يواصلون استخدام العلل الاجتماعية في محاولتهم للاستيلاء على السلطة في المستقبل. لكن من المحتمل أن يعوق الائتلاف الحاكم هذه الإمكانية التي يمكن أن تعزل الإسلاميين في الانتخابات الرئاسية لعام 2019.

تنتهي ولاية بوتفليقة الرابعة في عام 2019. ويبدو أن مستقبل الجزائر السياسي سيظل في حالة تغير حتى – أو ربما بعد ذلك. وفي محاولاته التأكيد على هذه النقطة، ذكر الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، في شهر أكتوبر الماضي خبراً مفاجئاً، مفاده أن بو تفليقة قد يترشح لولايةٍ أخرى “إذا ما أراد ذلك.”

© Copyright Notice

click on link to view the associated photo/image
©Hollandse Hoogte ⁃ Bechir Ramzy | ©Hollandse Hoogte ⁃ Bechir Ramzy

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.