فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الجزائر / المجتمع والإعلام والثقافة

المجتمع والإعلام والثقافة في الجزائر

كان للاستعمار والحرب والتطور السريع والأزمة أثرها الكبير على المجتمع الجزائري. فمع استيلاء الفرنسيين على الأراضي الزراعية الفضلى، تعطلت أنماط الحياة الريفية. وبعد حرب الاستقلال، اصطدمت الآمال الكبيرة بمستقبل أفضل بسنوات من الأزمات والحرب الأهلية، والتوقعات الراهنة مختلطة. حققت البلاد تقدماً خلال السنوات الخمسين الأخيرة، إلا أن عملية التحديث لم تكن متكافئة أو كافية في أقسام كثيرة من الاقتصاد. وأصبح المجتمع الزراعي الأولي بمعظمه اقتصاداً صناعياً حضرياً. وانتقل معظم الجزائريين للعيش في المدن، الأمر الذي أثر على نمط حياتهم. وأدى تطور أنظمة التعليم والرعاية الصحية إلى الميل نحو تقليص حجم الأسرة. ولكن حتى الأشخاص الحاصلين على شهادات في التعليم العالي يواجهون نقصاً في فرص العمل التي تتوافق مع قدراتهم.

وفق مؤشر التنمية البشرية لعام 2011، تحتل الجزائر المرتبة 96 من أصل 187 دولة.

مزيد من القراءة

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.