فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الصراع العربي- الاسرائيلي- الفلسطيني / الحروب والمفاوضات العربية- الفلسطينية- الإسرائيلية / الجزء الثالث: ما بعد اتفاقات أوسلو / تدخل (وتراجع) أوباما

تدخل (وتراجع) أوباما

الرئيس الأمريكي أوباما مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو في مكتب الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض في واشنطن في 1 أيلول/سبتمبر 2010 Photo UPI/HH
الرئيس الأمريكي أوباما مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو في مكتب الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض في واشنطن في 1 أيلول/سبتمبر 2010 Photo UPI/HH

جدول زمني: تولى الرئيس باراك أوباما، خليفة بوش، مهامه في كانون الثاني/يناير 2009 بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية. واعتبر أوباما إحدى أولوياته إصلاح الأضرار التي لحقت بموقف الولايات المتحدة في الشرق الأوسط خلال فترة رئاسة بوش. وكان من بين الأركان الأساسية لسياسته في الشرق الأوسط السعي للتوصل إلى اتفاق بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية/السلطة الوطنية الفلسطينية. وإبعاد حماس، التي اقترحت “هدنة” مع إسرائيل (عرض حماس)، من مثل هذا الاتفاق؛ إذ أن حكومة الولايات المتحدة تعتبر حركة حماس منظمة إرهابية، وهي نفس وجهة نظر الاتحاد الأوروبي.

قام أوباما بتعيين جورج ميتشل مبعوثاً خاصاً له إلى منطقة الشرق الأوسط. ومن أجل تحسين فرص الدبلوماسية الأميركية، قام الرئيس الأمريكي بالضغط على إسرائيل لتجميد جميع النشاطات الاستيطانية (وكان هذا أيضاً من توصيات تقرير ميتشل لعام 2001). وفي البداية، رفضت الحكومة اليمينية الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو إيقاف العمل في المستوطنات. فيما بعد، أعلن نتانياهو بالفعل في تشرين الثاني/نوفمبر 2009 تجميد الاستيطان لمدة عشرة أشهر – أي في الضفة الغربية (باستثناء القدس الشرقية)، بينما يمكن المضي قدماً بمشاريع الإسكان قيد الإنشاء.

لكن في آذار/مارس 2010، تسبب رئيس بلدية القدس نير بركات بفضيحة دبلوماسية كبرى خلال زيارة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن لإسرائيل، عندما أعلن أن بناء 1600 وحدة سكنية في القدس الشرقية بحي رامات شلومو سيحصل على الضوء الأخضر.

مما لاشك فيه، في أيار/مايو 2011 من نفس العام، نجح ميتشيل في بدء ما يسمى بـ “محادثات التقريب غير المباشرة” Proximity Talks والتي أيدتها جامعة الدول العربية بحذر. وكالمثل، لم يحرز أي تقدم. فبعد أن رفضت الحكومة الإسرائيلية تمديد فترة تجميد بناء المستوطنات (والتي انتهت في 27 أيلول/سبتمبر)، وصلت المحادثات إلى طريق مسدود تماماً. ولم يضع الرئيس أوباما ضغوطاً لاحقة على إسرائيل بعد رفضها تمديد فترة تجميد بناء المستوطنات.

© Copyright Notice
Click on link to view the associated photo/image:
©Hollandse Hoogte

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.