فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / البحرين / من الماضي الى الحاضر / دستور جديد

دستور جديد

في شباط/فبراير عام 2001، وافق 98,4% من الناخبين البحرينيين – نساءً ورجالاً – على الميثاق الوطني باستفتاء شعبي. وبعد بضعة أيام، أعلن رئيس الوزراء إلغاء قانون أمن الدولة المثير للجدل إلى حد كبير، والذي صدر عام 1975. وعشية الاستفتاء، تم الإعلان عن عفو عام. هبت رياح التغيير المنعشة على البحرين، مع استعادة النظام في الشوارع ليس بالقوة وإنما من خلال منح الامتيازات السياسية لإحياء المجتمع المدني. وعاد الزعيم الديني الشيعي الشاب الشيخ علي سلمان، الذي اعتقل عام 1994 لإثارته الانتفاضة الشيعية في ذلك العقد، من المنفى في شهر آذار/مارس. وتبعه معظم زعماء المعارضة في نيسان/أبريل. ولكن غيمة سوداء لاحت في الأفق، فبينما سُمح لشعب البحرين بالتصويت على الميثاق الوطني الغامض تماماً، لم يُسمح لهم بالتصويت على أحكام الدستور الذي تم تعديله بموجب مرسوم ملكي.

في 14 شباط/فبراير عام 2002، أعلن حمد بن عيسى آل خليفة البحرين ملكية دستورية ومنح نفسه لقب “ملك”. وفق الدستور الجديد، يتألف المجلس الوطني للمملكة الوليدة من مجلس شورى من 40 مقعداً، يعيّنه الملك بشكل كامل، ومجلس نواب منتخب من 40 مقعداً. وخلافاً لوعد الأمير بأن للمجلس المنتخب فقط صلاحيات تشريعية، إلا ان لمجلس الشورى أيضاً صلاحيات تشريعية (محدودة بالمثل). إضافة إلى ذلك، يمكن للحكومة إدخال التشريعات. بل يمكن لمجلس الشورى التصويت على القرارات في الجمعية المشتركة عندما لا تتفق الأغلبية في المجلسين على قانون جديد. واليوم، يتطلب أي تعديل في الدستور أغلبية ثلثي الجمعية المشتركة، وبالتالي منع الشعب من إحداث أية تغييرات دستورية على نحو فعّال. ويمكن للملك تغيير الدستور عند رغبته، دون الحصول على موافقة الجمعية.

بعيداً عن العودة إلى الوضع الليبرالي نسبياً عام 1973، ركّز دستور عام 2002 السلطة الرسمية في يد الملك وحده أكثر من أي وقت مضى. تحدّث قادة المعارضة عن “انقلاب دستوري” وناقشوا بشكل علني إيجابيات وسلبيات عدم المشاركة في الانتخابات. ومع ذلك، شاركت جميع الجمعيات السياسية الرئيسية – لا تزال الأحزاب السياسية غير قانونية في البحرين – في الانتخابات البلدية في أيار/مايو عام 2002. توجهت أغلبية ضئيلة من الناخبين في البحرين إلى صناديق الاقتراع لانتخاب مجلس بلدي من الإسلاميين حصراً – المعتدلين بشكل أساسي: 23 من السنّة و 27 من الشيعة. ولم تنتخب أية مرشحة أنثى من المرشحات الثلاثين، ولا أي مرشح قومي علماني أو يساري.

المقاطعة

عام 2002، أصبح معظم قادة المعارضة على قناعة بأن انفتاح حمد السياسي كان تجميلاً وتكتيكاً أولياً أكثر من كونه إيديولوجياً وجوهرياً. أدى رسم الدوائر الانتخابية الجديدة لصالح الأقلية السنيّة ومنح حقوق التصويت لمواطني دول مجلس التعاون ذوي الأملاك في البحرين (والموالين لآل خليفة) وإشاعات التجنيس الشامل للمهاجرين السنّة للتأثير على التوازن الطائفي في البلاد، إلى تقويض ثقة المعارضة، والتي كانت مزعزعة في الأساس، في النوايا الليبرالية للحكومة. فقررت أربع جمعيات سياسية، بما فيها “الوفاق”، أكبر مجموعة معارضة يتزعمها الشيخ علي سلمان، مقاطعة الانتخابات البرلمانية في تشرين الثاني/نوفمبر. ونتيجة لذلك، سيطر رجال السياسة الموالون للحكومة على مجلس النواب، نصفهم من الإسلاميين السنّة. ومرة أخرى، لم يتم انتخاب أي من المرشحات الإناث.

الملك حمد بن عيسى آل خليفة
الملك حمد بن عيسى آل خليفة

علي سلمان
علي سلمان
المجلس الوطني
المجلس الوطني

داخل المجلس الوطني
داخل المجلس الوطني

إقرأ المزيد

البحرين أرخبيل مكوّن من 36 جزيرة كبيرة وصغيرة. تسمى الجزيرة الرئيس...
انضمت البحرين إلى مجلس التعاون لدول الخليج العربية مايو/أيار 1981، ...

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.