فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / البحرين / من الماضي الى الحاضر / حكم آل خليفة

حكم آل خليفة

Manama in 1945
المنامة عام 1945

حتى في منطقة معروفة بالحكومات الاستبدادية، لفترة طويلة، كان لنظام آل خليفة في البحرين سمعة سيئة بشكل خاص لطابعه القمعي. إحدى التفسيرات لذلك هو أن العائلة وصلت إلى الحكم في البحرين عن طريق الغزو. وعندما وصلوا في النصف الثاني من القرن الثامن عشر، كان الأرخبيل مأهولاً بشكل أساسي بالشيعة العرب الأصليين (البحارنة). بقي آل خليفة السنّة إلى حد كبير بمنأى عن البحارنة أثناء تأسيس حكمهم، معتمدين بالأحرى على دعم قبائل العتوب السنّة الأخرى الذين كانوا قد هاجروا معهم من الكويت في الأصل. كما اعتمدوا على دعم النجديين الحضر (تجار سنّة غير قبليين من وسط العربية، استقروا في مدن البحرين الساحلية في نفس الفترة التي وصلت فيها العتوب أو بعد ذلك بوقت قصير). ومنذ البداية، كان الحوار السياسي بين الطبقة الحاكمة السنّية الناشئة والبحارنة الشيعة المرؤوسين غائباً تماماً تقريباً.

التفسير الثاني هو بيئة الأرخبيل غير العادية. حتى وقت قريب، كانت أكبر جزر الأرخبيل خضراء نسبياً. وهذا ما جعل الزراعة المستقرة ممكنة، معظمها زراعة تمور، وهذا بدوره سهّل إقامة حكم إقطاعي شبه مركزي كان مستحيل الحدوث في المناطق الأكثر جفافاً والأكثر رعوية مثل قطر. وقام كل ملك جديد من آل خليفة بتوزيع مزارع التمور القائمة وحقوق القرى الإقطاعية بين أفراد الأسرة الأقوياء أو المفضلين كإقطاعيات خاصة. واصل البحارنة في الأرياف العمل في الأرض، بينما كان الإقطاعيون من آل خليفة يجنون الأرباح المالية التي تدرها المزارع. وتمّيزت سلطة أولئك الإقطاعيين بالحراس الشخصيين المسلحين من العبيد السود. وتوسعت الفجوة بين الحاكم والمحكوم جراء النظام الإقطاعي الذي هيمن على الجزر حتى فترة الاستعمار.

الاجراءات البريطانية القمعية

صيد اللؤلؤ عام 1911 Photo Flickr
صيد اللؤلؤ عام 1911
التفسير الثالث هو الإدارة الاستعمارية البريطانية. أصبحت سلطة آل خليفة المحلية تتركز بشكل متزايد في يد واحد أو أكثر من زعماء المشايخ خلال الهيمنة البريطانية-الهندية العسكرية والاقتصادية على منطقة الخليج. وكانت السفن الحربية البريطانية-الهندية قد أنشأت “السلام البريطاني Pax Britannica” في أوائل القرن التاسع عشر. طرح الدبلوماسيون البريطانيون-الهنديون وفرة من المعاهدات على الشيوخ الأكثر قوة في الخليج، وكانت إحدى نتائجها الثانوية الهامة تعزيز وضع هؤلاء الشيوخ بشكل كبير في عيون أقرانهم ورعاياهم. وبدعم من الاعتراف البريطاني الرسمي، تمكن هؤلاء الشيوخ من ترقية مناصبهم المحلية من رؤساء شيوخ قبائل إلى “حكام” بلا منازع على بقعة معينة من الأرض، غالباً غير محددة ودائماً غير مرسومة. ولمصالحها الخاصة في جزر البحرين ذات الموقع الاستراتيجي، عززت بريطانيا الحكم المركزي فيها أكثر من أي مكان آخر في الخليج. لم يتسامح مستشارو حاكم آل خليفة من البريطانيين، الذين أحدثوا أولى قوات الأمن الوطنية ونظام الاستخبارات في البلاد، مع المعارضين السياسيين. فقد تم ترحيلهم إلى الهند، وبعد استقلال الهند عام 1947، إلى جزيرة القديسة هيلانة، المكان الذي نفي إليه نابليون.

جزّار البحرين

استمر آل خليفة بممارسة العادة الاستعمارية البريطانية بترحيل المعارضين “المحليين” بعد استقلال البحرين عام 1971. وفقط مؤخراً تم إلغاء النفي كعقاب سياسي بموجب دستور البلاد لعام 2002. وقبل عامين، تم أخيراً إلغاء رمز آخر للقمع عندما غادر البلاد أيان ستيورات هندرسون، آخر ضابط أمن بريطاني في البحرين. تم توظيف هندرسون في الأصل من قبل آل خليفة عام 1965 لإنشاء كتيبة شرطة خاصة. وعندما كان في أوج قوته، ترأس ثلاث مديريات مختلفة للأمن الداخلي، وكان أحد أقوى الرجال وأكثرهم مهابة في البلاد. بعد الاستقلال، كانت استقالته إحدى المطالب الرئيسية للمعارضة التي تم توظيفه في الأساس لإضعافها وتعذيب أعضائها شخصياً. لم يقدّم “جزار البحرين” هذا إلى المحكمة أبداً، لا في بريطانيا ولا في البحرين. بل تم تكريم هندرسون بلقب “قائد الإمبراطورية البريطانية” من قبل الملكة إليزابيت الثانية عام 1986، ويذكرنا بالتورط البريطاني، الرسمي وغير الرسمي، في إقامة دولة البحرين الاستبدادية والقمعية.

إقرأ المزيد

ملف فنك الشامل عن البحرين يوفر لمحة شاملة عن هذه الدولة وتاريخها و...
انضمت البحرين إلى مجلس التعاون لدول الخليج العربية مايو/أيار 1981، ...
في يوليو2016، قامت محكمة بحرينية بحل الحزب الشيعي الرئيسي المعارض، ...

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©WIKIMEDIA COMMONS | ©WIKIMEDIA COMMONS

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا