فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / البحرين / المجتمع ووسائل الإعلام والثقافة / المجتمع / الأسرة

الأسرة في البحرين

عائلة بحرينية في نزهة Photo HH / اضغط للتكبير
عائلة بحرينية في نزهة Photo HH / اضغط للتكبير

يبقى المجتمع البحريني أبوياً بعمق. يرأس الزوج والأب الأسرة النووية ويراقب أخلاق زوجته وأولاده والإناث غير المتزوجات في العائلة الممتدة. عند الطلاق، تمنح المحاكم الدينية في البلاد الأمهات بشكل عام الوصاية على بناتهن دون التاسعة وأبنائهن دون السابعة، وعند هذا العمر تعود الحضانة إلى الأب عموماً. يحتفظ الأب بالوصاية على أولاده حتى بلوغهم الإحدى والعشرين سنة من العمر. وحتى الأب الذي لا يملك حق الوصاية يحتفظ بحقه في اتخاذ جميع القرارات القانونية المتعلقة بأولاده. للمرأة الحق في طلب الطلاق في المحاكم الدينية، ولكن يمكن للمحاكم أن ترفض الطلب.

المرأة

البحرين المساواة
مؤشر المساواة بين الجنسين في البحرين عام 2011

يمكن للمرأة الشيعية (بموجب القانون الشيعي) أن ترث، بينما لا ترث المرأة السنّية بموجب القانون المالكي السنّي في مسائل الأحوال الشخصية. لكن القيم تتغير بالفعل. أدى التحضّر السريع والتعليم العام والانكشاف على مواقف أكثر تحرراً، عن طريق وسائل الإعلام الحديثة والسفر، بالمرأة البحرينية إلى قضاء وقت أكثر وأكثر خارج المنزل. وحتى وقت قريب، كانت البحرين تعتبر رائدة بين دول الخليج العربي في مجال تعليم وعمل المرأة. فبينما تلحق باقي دول مجلس التعاون الخليجي والإمارات بركب البحرين أو – كما في حالة دبي – تجاوزتها بوضوح في الإمكانيات التعليمية والمهنية للمرأة، لا تزال البلاد تحتفظ بنسبة عالية نسبياً من النساء في القوى العاملة. تصل نسبتهن في القطاع الخاص إلى 13% فقط، ولكنهن يشكلن 42% من القوى العاملة العامة. حتى أن هذا الرقم أكثر إثارة للإعجاب نظراً لأن الكثير من النساء البحرينيات يتوقفن عن العمل عندما يتزوجن، فيبقى لهن بضع سنوات فقط بين التخرج والزواج ليكنّ فاعلات في سوق العمل. ولكن حتى هذا النموذج آخذ بالتغير: تعود النساء البحرينيات بشكل متزايد إلى العمل بعد ولادتهن.

© Copyright Notice
Click on link to view the associated photo/image:
©Hollandse Hoogte

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.