Results for تصنيف: مصر

148 results found.
المجتمع والإعلام والثقافة

مصر ليست فقط هامة من الناحية السياسية. فحتى فترة متقدمة من القرن العشرين، كانت مركزاً فكرياً وثقافياً في العالم العربي: حيث جرت نقاشات هامة وطُبعت الكتب وعُرضت الأفلام وغزا المغنون والمغنيات والموسيقيون قلوب الكثيرين في العالم العربي العالم. ولكن بصرف النظر عن الناحية السياسية، خسرت مصر الكثير من هيبتها الفكرية والثقافية خلال العقود القليلة الماضية.

الثقافة

تعتبر مصر إحدى أقدم الحضارات في العالم؛ وكانت دائماً غنية ثقافياً، وتراثها يثبت ذلك. والحفاظ على تاريخ مصر مهمة شاقة. فجميع الآثار الفرعونية والإغريقية والمسيحية والإسلامية مسؤولية المجلس الأعلى للآثار التابع لوزارة الثقافة. وحماية المقابر والآثار والمعالم الأثرية مسألة صعبة في أي ظرف من الظروف، وما زاد من صعوبتها الضغوطات الديموغرافية والاجتماعية السائدة في مصر. وبصرف النظر عن التهديدات الطبيعية (التآكل وارتفاع منسوب المياه)، يظهر الشعب بشكل عام عدم اهتمام بتراثه، رغم افتخار معظم المصريين بماضيهم، وذلك بسبب هموم الحياة اليومية.

الجريمة

خلق انسحاب قوات الشرطة والأمن من الشوارع بعد تنحي مبارك عدم استقرار أمني في البلاد. وشكّل انعدام الرقابة، حتى على حركة المرور، والانتشار المفاجئ للأسلحة النارية تحديات كبيرة للجيش الذي اضطر لتولي مسؤولية فرض الأمن على أساس يومي. وبالتالي، أدّى ارتفاع معدلات الجريمة، بالإضافة إلى شعور الناس المتزايد بالإرهاق من الثورة ومصالحها، إلى تمكين الشرطة وقوات الأمن، بعد وقت قصير من الانتخابات الرئاسية الأخيرة، من العودة إلى ممارسة الوحشية والقوة ذاتها، إن لم يكن أكثر.

الفقر

وفق تقرير التنمية البشرية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لعام 2005، تُعتَبر مصر خارج خط الفقر؛ بل بالأحرى بلداً متوسط الدخل، مع أن الفقر مشكلة خطيرة وواسعة الانتشار. وفق البنك الدولي، نحو 40% من السكان هم من الفقراء. وهذا يمثّل 28 مليون نسمة، منهم 2,6 مليون (3,8% من السكان) في “فقر مدقع”، وفق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

المرأة

العنف الأسري ضد المرأة منتشر على نطاق واسع؛ ونسبة الإناث اللواتي تم ختانهن عالية. ورغم حظر الحكومة لهذه الممارسة منذ عام 1996 (إلا لأسباب صحية)، تشير إحصاءات اليونيسيف إلى أن أكثر من 90% من النساء المصريات بين سن 15 إلى 45 قد تعرضن إلى ذلك؛ 24% من الأمهات عندها ابنة مختونة على الأقل.

الصحة

الرعاية الصحية المجانية حق دستوري لجميع المصريين. في الواقع، لكل ملّة نوع من الخدمات الصحية المجانية أو مقابل رسوم رمزية، وتدير معظمها وزارة الصحة. وقد زادت الحكومة الإنفاق على الرعاية الصحية العامة، إلا أن الاستثمار لم يواكب الزيادة الهائلة في عدد السكان؛ وبالتالي، غالباً ما تكون الخدمات سيئة.

التعليم

منذ ستينات القرن العشرين، تضمن الحكومة المصرية التعليم الرسمي المجاني للجميع. النظام التعليمي عبارة عن تسع سنوات من التعليم الأساسي حتى سن الـ 15، يليها التعليم الثانوي والتعليم العالي. ويشمل التعليم العالي الجامعات الحكومية والخاصة وجامعة الأزهر.

التفاوت الإقليمي

لا تزال المناطق الريفية أكثر تخلفاً بكثير من المناطق الحضرية. فأداء مصر العليا (الجنوب) ليس كمصر السفلى (الدلتا والمناطق الشمالية الأخرى). فعلى الرغم من أن الفروقات أصبحت أقل في العقد الماضي، لا تزال الفجوة كبيرة في مجالات التعليم والرعاية الصحية والوصول إلى المرافق الصحية والبطالة والفقر، وغيرها. على سبيل المثال، نسبة الأشخاص الذين ينفقون أقل من دولارين في اليوم هي 50% في المناطق الريفية في مصر العليا، مقارنة بـ 5% في المدن.

التحضر

يُعتَبَر شمال البلاد (حيث معظم المدن الكبرى والنشاط الاقتصادي) أكثر ازدهاراً من الجنوب. مما يؤدي إلى هجرة كبيرة من أرياف الجنوب إلى المناطق الحضرية في الشمال، وخاصة القاهرة. يعيش 42,6٪ من السكان في المناطق الحضرية، وهي نفس النسبة قبل عشر سنوات. ومن مجموع السكان، يعيش 11% (7,8 مليون) في القاهرة، و 9% (6,3 مليون) في الجيزة، و 6% (4,1 مليون) في الإسكندرية.