Results for تصنيف: مصر

148 results found.
التعديلات الدستورية طوّر الإعداد لتكريس الحكم الإستبداي في مصر

التعديل الأبرز هو ذلك الذي يتعلق بتحديد مدة الرئاسة، حيث سيتم رفعها من ولايتن مدة كل منهما أربع سنوات إلى ولايتين مدة كل منهما ست سنوات. وهذا من شأنه أن يسمح للسيسي بالترشح لولايتين إضافيتين بعد انتهاء ولايته الحالية في عام 2022، مما يعني بقاءه في السلطة حتى عام 2034.

مصر: تقلص مساحة المعارضة إلى صفر

نجح نظام السيسي في إعادة بناء جدار الخوف الذي يفصل بين المواطنين والدولة. فقد تقلصت مساحة المعارضة في مصر إلى الصفر. وعلى الرغم من أن العديد من المعتقلين لم يكن لهم أي نشاطٍ سياسي، أو على الأقل في الآونة الأخيرة، إلا أنهم عبروا عن نقدهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو أنهم تخلوا عن نشاطهم بالكامل.

مصر تتطلع إلى استئناف الرحلات الروسية للمساعدة في إنعاش السياحة

ومنذ ذلك الحين اتخذت مصر تدابير واسعة للالتزام بالمطالب الروسية. وعليه، تمت إعادة رحلات الطيران من موسكو إلى القاهرة في أبريل 2018، إلا أن الرحلات الأكثر أهمية إلى المنتجعات السياحية على البحر الأحمر مثل الغردقة وشرم الشيخ لا تزال معلقة. كما التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منتصف أكتوبر لمناقشة هذه المسألة.

فورةٌ من الغضب بسبب التحرش الجنسي تُلقي بأمل فتحي خلف القضبان

كان الفيديو الذي نشرته أمل قبل بضعة أيامٍ من اعتقالها على موقع فيسبوك ما أوقعها في ورطة. في الفيديو، قصت أمل ما حصل لها من تحرشِ جنسي: كيف تعرضت لتحرشٍ من قبل موظفي الأمن في أحد المصارف. كما انتقدت الحكومة المصرية لفشلها في حماية المرأة من التحرش الجنسي.

الاعتقال المفاجىء “رسالةٌ” لتراجع أبناء مبارك

وبارتباطهم بعلاقات وثيقة مع نخبة رجال الأعمال، يرمز أبناء مبارك إلى نظام والدهم الفاسد في نظر الجمهور. فقد اعتُقلوا أول مرة بتهم عدة تتعلق بالفساد والكسب غير المشروع بعد الإطاحة بمبارك في عام 2011. وفي مايو 2014، حكم عليهم بالسجن لمدة ثلاث سنوات بتهمة اختلاس أموالٍ عامة بقيمة 125 مليون جنيه (7 ملايين دولار) فيما يعرف بقضية القصور الرئاسية. وتم إطلاق سراح الرجلين في أكتوبر 2015 بعد أن قضت المحكمة بأنهما أمضيا خلف القضبان المدة المحددة.

الحكومة المصرية تبسط سيطرتها على وسائل التواصل الاجتماعي بقوانين الصحافة الجديدة

ومن إحدى النقاط الأكثر إثارةً للجدل في التشريع الجديد هي اعتبار مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي ممن يملكون أكثر من 5000 متابع وسيلةً إعلامية، مما يجعلهم عرضة لتهمٍ مثل “نشر أخبار كاذبة” و”التحريض ضد الدولة.” ومع ذلك وقّع عدة مئات من الأشخاص على بيانٍ على الإنترنت معربين عن رفضهم للقوانين، حيث انتقدوا على وجه التحديد الصلاحيات الواسعة الممنوحة للهيئات التنظيمية للإعلام، التي تتحكم في اختيار رؤساء وسائل الإعلام ورؤساء التحرير، والتي تتمتع بصلاحياتِ تعليق المنشورات أو البث، وإلغاء تراخيص وسائل الإعلام، ورصد وإزالة الحسابات الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي.

كيف صدم فيلم ” البحث عن أم كلثوم“ لمخرجة ايرانية مصر؟

لربما من غير المفاجىء عدم الترحيب بالفيلم بالأحضان في مصر. وعلاوة على ذلك، لم يساعد اختيار نيشات تصوير الفيلم في المغرب، بسبب مشاكل التأمين وصعوبة الحصول على تصاريح للتصوير في مصر، بالرغم من زيارتها لمصر بشكلٍ مكثف للبحث في حياة أم كلثوم للإعداد للفيلم، فضلاً عن كون الممثلة الرئيسية، ياسمين الرئيس، ممثلة معروفة في مصر.

محمد صلاح: نجمٌ أكبر مصر؟

ابتعد صلاح عن السياسة ويبدو أنه يريد تجنب المشاكل مع الدولة. فقد تبرع بمبلغ 5 ملايين جنيه مصري (285 ألف دولار) إلى صندوق “تحيا مصر” الذي يستخدم في المشروعات الحكومية “الوطنية” الكبيرة مثل توسيع قناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة. إلا أنه وجد نفسه بيدقاً سياسياً دون رغبةٍ منه، سواء كان ذلك لاستخدامه في تحقيق مكسبٍ سياسي أو لتشويه سمعته من قبل وسائل الإعلام الموالية للنظام.

مكافحة التطرف في مصر: الفجوة بين النظرية والتطبيق

اعتمدت استراتيجية مصر لمكافحة هذه الجماعات في المقام الأول على شن حملة أمنية – تحديدًا على جماعة الإخوان المسلمين– وعملياتٍ عسكرية واسعة النطاق ضد داعش في شمال سيناء. وفي الوقت نفسه، عملت الدولة على “تجديد الخطاب الديني.” حيث دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي مراراً وتكراراً إلى اعتماد نسخةٍ أكثر اعتدالاً للإسلام، على الرغم من التشكيك بجدوى ونهج منع التطرف ومكافحته.

مصر: لا مزيد من الأوهام حول ولاية السيسي الثانية بعد موجةٍ جديدة من الاعتقالات

وعلى أي حال، تُظهر موجة الاعتقالات خلال الأسابيع الماضية أن نظام السيسي يخطط لمواصلة المسار الذي اختاره منذ توليه منصبه في عام 2013: سحق المعارضة والقضاء تدريجياً على أي مساحة للمعارضة العلنية.