Results for تصنيف: وُجوه

143 results found.
الشيخ سلمان العودة: حياة تحدٍ

رأى ولي العهد الجديد، محمد بن سلمان، في الشيخ الطاعن بالسن تهديداً أكثر من كونه عوناً له في الحكم. وفي 9 سبتمبر 2017، أمر محمد بن سلمان باعتقال العودة لنشره تغريدةً قال فيها: “اللهم ألّف بين قلوبهم لما فيه خير لشعوبهم،” في دعوةٍ صريحةٍ منه للمصالحة ما بين المملكة العربية السعودية وقطر. وبعد مرور عامٍ على اعتقاله، وجهت للعودة 37 تهمة، بما فيهم نشر الفتنة والتحريض على الحكم.

الشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي: شاعر الشعب

وبعد فترةٍ قصيرة من الانقلاب، بدأ البرغوثي بترجمة العديد من قصائده إلى الإنجليزية بمساعدة والدته. وعن تجربته هذه قال إن والدته خففت من صعوبة ترجمة الإنفعالات والأساطير التي يفضل نقلها باللغة العربية. فقد قال: “كانت تحررني من هذا الشعور الذي أشعر به كلما تحدثت بالإنجليزية أو كتبت بالإنجليزية، وهو أنني أسبح في بحرٍ من الهلام.”

سمر بدوي، رمزٌ للسعوديين الرافضين لوصاية ولي الأمر

أصبحت بدوي، في ظل ظروفها الشخصية، رمزاً لتأييد رفض وصاية ولي الأمر في المملكة العربية السعودية، وتعتبر واحدةً من “أول النساء اللواتي قدمنّ عريضة للسلطات السعودية للسماح للنساء بقيادة السيارات، والتصويت والترشح في الانتخابات البلدية.” ومن الجدير بالذكر أنه يُنظر إلى نشطاء حقوق المرأة كأصوات معارضة تتحدى سلطة محمد بن سلمان ويصورون باعتبارهم “خونة” في حملاتٍ على وسائل الإعلام السعودية البارزة ووسائل التواصل الاجتماعي، على الرغم من كونهم لا يُشكلون أي خطرٍ مباشر على السلطات.

المدون الجزائري مرزوق تواتي، المسجون بتهمة التجسس، يُعلق إضرابه عن الطعام

تم اعتقال تواتي في بجاية في يناير 2017 واتهم فيما بعد “بالتحريض على التجمع غير المسلح،” و”إجراء اتصالاتٍ مع عملاء دولة أجنبية تستهدف الإضرار بالعلاقات الدبلوماسية” و”التحريض على التجمعات والاعتصامات في الأماكن العامة.” وفي مايو 2018، أدين بتهمة “الاتصال مع عملاء الاستخبارات لدولةٍ أجنبية من شأنها الإضرار بالوضع العسكري أو الدبلوماسي للجزائر أو بمصالحها الاقتصادية الأساسية،” وإقامة “علاقاتٍ متواطئة مع قوة أجنبية” و”التحريض على التمرد.” وحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات وغرامة قدرها 50 ألف دينار جزائري (حوالي 422 دولار).

رجب طيب أردوغان: مُخَلِّص تركيا أم سُلطانها؟

عزز أردوغان مكانته في كتب التاريخ كثاني أبرز حاكمٍ في تركيا الحديثة، إلا أنه يبدو عازماً على التفوق على ذلك. وحتى بعد استفتاء العام الماضي، قام بتنظيم عملية تطهيرٍ لمسؤولي حزب العدالة والتنمية المنتخبين في المدن التي كانت فيها نتائج التصويت أقل مما هو متوقع. ويبدو أن الموالين لأردوغان هم الوحيدون الذين سينجون في خضم هذا التعديل الأخير على السياسة التركية. وإذا ما بدا مستقبل تركيا غير مضمون، فهناك أمرٌ واحدٌ أكيد: سيكون رجب طيب أردوغان محوره.

رجل الدين السعودي سفر الحوالي ينضم الى قائمة المختفين قسرا

جاء هذا الإعتقال بعد أن نشر الحوالي كتاباً ينتقد فيه الأسرة المالكة السعودية، كما يُدين الكتاب الذي حمل عنوان “المسلمون والحضارة الغربية،” الغرب إلى حدٍ كبير. ومع ذلك، يضم الكتاب أيضاً فصلاً يُشير إلى أن ولي العهد محمد بن سلمان يتجه نحو الهاوية، كما ينتقد الأسرة الحاكمة “لإهدارها الأموال في مشاريع وهمية،” ويصف العلاقة الحميمية لمحمد بن سلمان مع إسرائيل بـ”الخيانة،” ويُدين تقاربه مع الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة ومصر.

بسبب شِعرها، الفلسطينية دارين طاطور خلف قضبان السجان الإسرائيلي لخمسة شهور

في قصيدتها، تٌشيد طاطور بالمقاومة الفلسطينية ضد اسرائيل. وهي لا تعيش في الضفة الغربية أو قطاع غزة، فقد ولدت وترعرت في قريةٍ بالقرب من الناصرة، شمال اسرائيل. فالقصيدة لا تنتقد الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية فحسب، بل تشكك أيضاً في شرعية إسرائيل. على سبيل المثال، تدعو إلى “فلسطين العربية،” وتشمل أبيات القصيدة ما يلي:

سامي الجميّل ثالث جيلٍ يرأس حزب الكتائب اللبناني

وفي أبريل 2018، قال الجميل إنه كان يعارض البند في الميزانية الذي ادعى أنه سيفيد اللاجئين السوريين الذين يتطلعون إلى الاستقرار في لبنان. تمنح المادة 50 من ميزانية الدولة لعام 2018 الإقامة للمواطنين الأجانب الذين يشترون عقاراً لا يقل سعره عن 500 ألف دولار في بيروت و 330 ألف دولار في مكانٍ آخر خارج بيروت. كما اتخذ الجميل موقفاً مماثلاً تجاه اللاجئين الفلسطينيين، حيث عارض اقتراحاً يسمح لهم بالعمل وامتلاك العقارات، قائلاً إنها ستكون الخطوة الأولى لتجنيسهم وبالتالي فهي خطوة غير دستورية.

مردخاي فعنونو: خائن أم ناشط سلام؟

ويزعم منتقدو المعاملة التي يلقاها فعنونو أنه محتجزٌ إلى أجلٍ غير مسمى حتى يتسنى لإسرائيل تجنب الإحراج السياسي والعواقب المالية مع الولايات المتحدة . ففي حال اعترفت إسرائيل بامتلاكها أسلحة دمار شامل، فلن تكون مؤهلةً للحصول على حزمة مساعدات بقيمة 2 مليار دولار من الولايات المتحدة.