Results for تصنيف: العمالة الوافدة

7 results found.
قطر تعتزم إلغاء نظام الكفالة المسيء

وبعد فوز قطر بفرصة استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2020، باتت ممارسات العمل في البلاد تحت المجهر، مما دفع الدولة العربية إلى العمل بشكلٍ وثيق مع منظمة العمل الدولية من أجل الإصلاح. وإلى جانب إلغاء نظام الكفالة، تم أيضاً استحداث حدٍ أدنى غير تمييزي للأجور، والذي يعدّ الأول من نوعه في الشرق الأوسط.

الخليج: العمالة المنزلية الوافدة لا تزال دون حماية

اتخذ بعض أعضاء مجلس التعاون الخليجي بعض الخطوات القانونية البسيطة في هذا الصدد. فقد اتفقت هذه البلدان على تشريعٍ موحد لحماية عمال المنازل الوافدين، لكن الحقوق التي يمنحها لهم هذا التشريع لا تزال أضعف من قوانين العمل الحالية للدول. ووالآن، بدأت الحكومات في إدراج مواد قانونية تتعلق بحقوقهم، إلا أن التحدي الأهم يكمن في إصلاح نظام الكفالة. وبمجرد أن يكون نظام حقوق العمال الوافدين واضحاً، تتغير عقليات المجتمع.

بالقليل من الحماية القانونية، سوء معاملة واستغلال يتعرض له العمال الوافدون في لبنان

ووفقاً لتقرير نشرته هيومن رايتس ووتش في عام 2008، بلغ معدل وفاة عاملات المنازل الوافدات واحدة في الأسبوع، لأسباب غير طبيعية مثل الانتحار أو الفشل في محاولة الفرار أو القتل. وذكر التقرير “تظهر المقابلات التي أجرتها هيومن رايتس ووتش مع مسؤولين بسفارات عاملات المنازل ومع أصدقاء بعض العاملات اللواتي انتحرن، إن حصر الإقامة قسراً في محل العمل وطلبات العمل المفرطة، وإساءات أصحاب العمل والضغوط الاقتصادية هي الأسباب الرئيسية التي تدفع بهؤلاء النساء إلى الانتحار أو المخاطرة بحياتهن.”

بالقليل من الحماية القانونية، سوء معاملة واستغلال يتعرض له العمال الوافدون في لبنان

ووفقاً لتقرير نشرته هيومن رايتس ووتش في عام 2008، بلغ معدل وفاة عاملات المنازل الوافدات واحدة في الأسبوع، لأسباب غير طبيعية مثل الانتحار أو الفشل في محاولة الفرار أو القتل. وذكر التقرير “تظهر المقابلات التي أجرتها هيومن رايتس ووتش مع مسؤولين بسفارات عاملات المنازل ومع أصدقاء بعض العاملات اللواتي انتحرن، إن حصر الإقامة قسراً في محل العمل وطلبات العمل المفرطة، وإساءات أصحاب العمل والضغوط الاقتصادية هي الأسباب الرئيسية التي تدفع بهؤلاء النساء إلى الانتحار أو المخاطرة بحياتهن.”

العمالة الوافدة

تقوم دول الخليج بتوظيف جيوش من عمّال البناء، معظمهم من آسيا- الهند، وبنغلاديش، والباكستان، ونيبال- لبناء المشاريع الضخمة ولكن، تجذب أيضاً دولٌ أخرى(مستوردة للنفط) في المنطقة، مثل لبنان واسرائيل، العمالة الوافدة للقيام بوظائف لا يعتاد عليها مواطنوا هذه الدول أو غير مستعدين للقيام بها.

عمال البناء في الإمارات العربية المتحدة

وعلى الرغم من الإصلاحات العمالية في السنوات الأخيرة، لا يزال العمال المهاجرون يتعرضون لسوء المعاملة التي تصل إلى حد العمل الاجباري، في حين تتواصل الشكاوى من السكن غير اللائق، وعدم دفع الأجور، والترحيل.