فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / التعليم في الشرق الأوسط

التعليم في الشرق الأوسط

Education in the Middle East and North Africa
طالبات يقفن في ساحة المدرسة تحضيراً لأول يوم دراسي, في عمّان، الأردن , 1 سبتمبر, 2015. Photo imago&people ©Hollandse Hoogte ⁃ imago stock&people

لطالما شكّل إعداد الأجيال القادمة في المستقبل تحدياً في الشرق الأوسط. وعلى الرغم من تزايد الميزانيات المخصصة للتعليم، لا تزال نسب الأمية مرتفعة نسبياً في المنطقة، وبخاصة بين النساء. وتجد بعض الدول، مثل مصر، صعوبةً بالغة في توفير ما يكفي من المباني المدرسية لسكانها الذين تتزايد أعدادهم بسرعة.

ففي العديد من الدول، التعليم بحد ذاته بائساً، إذ يطلب المعلمون والأساتذة الطاعة من تلاميذهم ويرفضون تحفيز التفكير النقدي. يُقدم تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تحت عنوان “تقرير التنمية البشرية العربية لعام 2003: “نحو بناء مجتمع المعرفة،” أدلة وافرة عن القيود التي تعيق اكتساب وإنتاج المعرفة في العالم العربي.

ومع ذلك، ومنذ عام 2003، تغيرت الأمور، ولكن ليس كما هو مطلوب إذ أن القادة السياسيين يبحثون عن المعارضة أو النقد البنّاء، على الرغم من أن غالبيتهم لا يفعلون ذلك، ولكن لأن تطور اقتصاداتهم يتطلب موظفين على درجة عالية من التعليم.

بينما في الماضي كانوا يبحثون عن العمّال الأجانب، لأنّ المواطنين المحليين لم يكونوا متعلمين بما يكفي ليناسبوا متطلبات العمل، كما قد أظهرت الاحتجاجات الشعبية إبان الربيع العربي خطر الشباب العاطلين عن العمل ممن لا يستطيعون إيجاد عمل ونتيجة لذلك لا يملكون بصيص أمل في الزواج وعيش حياة ذات معنى. إنّ مشكلة بطالة الشباب تطارد جميع دول الشرق الأوسط، بما في ذلك الدول الغنية المنتجة للنفط في الخليج.

طُلب من كتاب Fanack تسليط الضوء على الوضع الراهن للتعليم في دول الخليج، والأردن، ومصر، وسيتم نشر مقالاتهم تباعاً.

© Copyright Notice

click on link to view the associated photo/image
©Hollandse Hoogte ⁃ imago stock&people

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.