فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / مصر / من الماضي الى الحاضر / الثورة العسكرية والجمهورية

الثورة العسكرية والجمهورية

حركة الضباط الأحرار، الصف الأمامي: جمال عبد الناصر، محمد نجيب، عبد الحكيم عامر، صلاح سالم، أنور السادات / Photo HH
حركة الضباط الأحرار، الصف الأمامي: جمال عبد الناصر، محمد نجيب، عبد الحكيم عامر، صلاح سالم، أنور السادات / Photo HH
المقدم جمال عبد الناصر (XXXX-1970)
المقدم جمال عبد الناصر (XXXX-1970)
العقيد محمد نجيب (1901-1984)
العقيد محمد نجيب (1901-1984)

بلغت الاضطرابات والقلاقل ذروتها عام 1952. استولت منظمة ثوريّة سريّة من الضباط كانت قد تأسست بعد المشاركة في حرب 1948 ضد إسرائيل، منظمة الضباط الأحرار، على السلطة في 23 تموز/يوليو. عندها اضطر الملك فاروق (1920-1965) إلى التنازل عن العرش ومغادرة البلاد (خلفه رسمياً ابنه البالغ ستة أشهر من العمر ليصبح الملك فؤاد الثاني). لم تصدر ردة فعل بريطانية على الحدث. تم إلغاء الدستور وحل الأحزاب السياسية. وبعد عام واحد، في 18 حزيران/يونيو 1953، تم الإعلان عن جمهورية مصر رسمياً. وتم تشكيل حكومة، وأصبح الجنرال محمد نجيب (1901-1984) رئيساً للجمهوريّة ورئيساً للوزراء وقائداً عامًا للقوات المسلحة. لكن السلطة الحقيقية كانت في يد مجلس قيادة الثورة بزعامة المقدم جمال عبد الناصر. وبعد صراع على السلطة، تقلّد الرئيس عبد الناصر زمام الحكم في حزيران/يونيو عام 1956.

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.