فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / مصر / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / التعليم

التعليم في مصر

مصر تعليم طلاب
طالب مصري في مرحلة التعليم الابتدائي

منذ ستينات القرن العشرين، تضمن الحكومة المصرية التعليم الرسمي المجاني للجميع. النظام التعليمي عبارة عن تسع سنوات من التعليم الأساسي حتى سن الـ 15، يليها التعليم الثانوي والتعليم العالي. ويشمل التعليم العالي الجامعات الحكومية والخاصة وجامعة الأزهر.

مع أن التعليم العام مجاني، ألا أن التكاليف غير المباشرة، مثل الدروس الخصوصية والمستلزمات والنقل، تشكّل عبئاً على الأسر الفقيرة التي لديها أطفال كثيرين. فالدروس الخصوصية الإضافية شائعة، وغالباً ما يقوم بها معلمو المدارس الذين يتقاضون أجوراً زهيدة بعد الدوام المدرسي، رغم الحظر الرسمي على هذه الممارسة. يحتاج طلاب المرحلة الثانوية بشكل خاص إلى دروس إضافية للتعويض عن اكتظاظ الفصول الدراسية وعدم الانضباط والتدريس الذي لا روح فيه من قبل معلمين غير متحمسين؛ وهذا ما يزيد من تكاليف التعليم على الأهل. وتشير التقديرات إلى أن 80% من طلاب المدارس الثانوية يتلقون دروساً خصوصية. وكان المعلمون بين المجموعات المهنية الأولى التي نظمت احتجاجات واسعة بعد سقوط مبارك للمطالبة بزيادة كبيرة على رواتبهم وتحسين ظروف عملهم.

تشكّل الزيادة الكبيرة في عدد السكان ضغطاً هائلاً على نظام التعليم الذي يعاني نقصاً في التمويل. في المتوسط، تضم كافة الفصول الدراسية في التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي أكثر من 40 طالباً. والجامعات والمدارس الابتدائية مكتظة، جزئياً نتيجة التحاق جميع الطلاب الذين أنهوا مرحلة التعليم الثانوي في واحدة من الجامعات الحكومية الاثني عشر. وتزداد شعبية الجامعات الخاصة، التجارة المربحة للغاية، إلا أن تكلفتها ميسورة فقط لأبناء الطبقتين المتوسطة العليا والعليا.

عموماً، لا تزال المعايير التعليمية مقبولة. ومن بين المشاكل التي يعاني منها التعليم: جمود النظام التعليمي؛ التركيز على التعليم عن ظهر قلب بدلاً من التفكير النقدي والإبداع؛ مدرسين غير متحمسين يتقاضون أجوراً زهيدة.

تعتبر مصر إحدى الدول ذات معدلات الأمية الأعلى في العالم (30,5%). ومن غير المستغرب أن تكون نسبة الأمية أعلى بين الفقراء وسكان الأرياف. وهناك احتمال 57٪ أن يصبح أولاد أهل الأسر الذين لا يعرفون القراءة والكتابة أميين أيضاً. ولكن البلاد حققت تقدماً هائلاً على صعيد تعزيز محو الأمية – من 26% من جميع البالغين 15 سنة وما فوق من العمر عام 1960، إلى 69,5% عام 2006. كما أن الأداء بات أفضل بالنسبة لأولئك البالغين 15-24 سنة من العمر.

جامعة الأزهر في القاهرة
جامعة الأزهر في القاهرة
جامعة عين شمس في القاهرة
جامعة عين شمس في القاهرة
مصر التعليم
طالبات في المرحلة الثانوية
مصر تعليم عالي طلاب
طلاب في مرحلة التعليم في مصر

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.