فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / مصر / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / التنمية البشرية

التنمية البشرية

الأقصر / Photo Shutterstock
الأقصر / Photo Shutterstock

“أظهرت كل جوانب الحرمان البشري – باستثناء البطالة – انخفاضاً كبيراً خلال العقد الماضي”، وفق تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للتنمية البشرية لعام 2005 عن مصر. تحسنت الأمور منذ ذلك الحين؛ يحصل المزيد من السكان على المياه الموزعة بالمواسير، وتناقص عدد الأطفال الذين يموتون قبل سن الخامسة، كما ازداد متوسط العمر، وينخرط عدد أكبر من الأطفال في المدارس الابتدائية والثانوية، والأمية في تراجع مستمر، ويحصل المزيد من الناس على الرعاية الصحية.

على الرغم من هذه المكاسب، لا تزال مصر تعتبر متأخرة دولياً. احتلت مصر المرتبة 104 من أصل 177 بلد، وفق دراسة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي عام 2010. ومن بين أقران مصر العرب وشمال أفريقيا، احتلت المغرب وسوريا والسودان واليمن مراتب أدنى.

لا تزال هناك اختلافات هائلة في مجال التنمية البشرية بين المناطق الفقيرة والغنية، والحضرية والريفية، والرجال والنساء. ترتبط جميع الأسر المصرية تقريباً بشبكة الكهرباء، ولكن الحصول على المياه النظيفة العامة غير متوفر للجميع. الريفية متخلفة عن المناطق الحضرية: 82,5% من المناطق الحضرية مرتبطة بنظام الصرف الصحي مقابل 24,3٪ من الأرياف. وصف تقرير التنمية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لعام 2005 حالة الصرف الصحي في مصر بأنها “حالة طوارئ صامتة”، مما يشكل مخاطر كبيرة على الصحة العامة.

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.