فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / مصر / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / البنية التحتية

البنية التحتية في مصر

سد أسوان
سد أسوان

ترتبط مدن مصر بشبكة طرقات، 78,641 كم منها معبدة؛ ولكن نظراً لقلة الصيانة وحركة المرور الكثيفة، أصبح العديد من الطرق في حالة سيئة. يمثّل النقل البري نسبة 85% من الشحن الداخلي و 60% من نقل الركاب. أدى الاستخدام المكثف إلى مستويات عالية من الاختناقات. وبشكل خاص، تعاني القاهرة من اختناقات مرورية مستمرة. سنوياً، يتعرض حوالي 30,000 شخص إلى حوادث سير، يموت منهم حوالي 6,000 شخص؛ وهي واحدة من أعلى معدلات وفيات المرور في العالم.

السكك الحديدية

نظام السكك الحديدية الوطنية هو الأقدم في المنطقة. تحدث حوادث خطوط السكك الحديدية المحلية مرة أو مرتين سنوياً. هناك المزيد من الاهتمام على القطارات التي يستخدمها السياح، حيث لم تسجل أية حادثة في السنوات الأخيرة. يتوفّر النقل بالسكك الحديدية على طول نهر النيل وعبر دلتا النيل إلى مدينة الإسكندرية. وفي حين تنقل السكك الحديدية نسبة كبيرة الركاب المحليين، إلا أن نسبة نقل البضائع المحلية صغيرة: 8% تقريباً. وفي القاهرة نظام مترو حديث (جزء منه تحت الأرض، والجزء الآخر فوق سطح الأرض) بخطين يعبران المدينة ويغطيان جزءً كبيراً منها. وقد بدأ العمل على خط ثالث يؤدي إلى المطار الدولي؛ وكان من المفتَرض أن يتم افتتاحه عام 2010، ولكن ذلك لم يحدث بحلول نهاية عام 2012.

النقل الجوي

تهيمن الخطوط الجوية المصرية Egypt Air المملوكة للدولة على النقل الجوي إلى جميع الوجهات الرئيسية داخل مصر. وهناك رحلات يومية من القاهرة إلى أكثر الوجهات الدولية.

الشحن البحري

تعتبر قناة السويس الممر المائي الأساسي بين قارتي أوروبا (البحر الأبيض المتوسط) وآسيا (المحيط الهندي)، مما يجعلها واحدة من أهم الطرق البحرية في العالم. بفضل طول هذه القناة الاصطناعية 163 كم، يمكن لجميع السفن، وخاصة الأكبر حجماً، تجنب الالتفاف المكلف حول أفريقيا. تنقل الموانئ البحرية ما يصل إلى 90% من تجارة مصر الدولية. ويتسبب الفساد ببطئ حركة المرافئ وعدم فعاليتها وإعاقتها. يشكل نهر النيل وقنواته معظم الممرات المائية الداخلية الصالحة للملاحة، أي ما مجموعه حوالي 3,100 كم. فيما تمثّل حركة الملاحة نسبة 4% فقط من نقل البضائع المحلية.

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.