تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
ابحث في fanack.com
Please enter search keyword.

ليبيا: الدبيبة نسخة جديدة من القذافي؟

الدبيبة
صورة تم التقاطها يوم ١٢ نوفمبر لرئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة أثناء مشاركته في مؤتمرٍ صحفي تم عقده عقب انتهاء المؤتمر الدولي حول ليبيا في أروقة “بيت الكيمياء” بالعاصمة الفرنسية باريس. المصدر: Yoan VALAT / POOL / AFP.

خالد محمود

“من لم يزر ليبيا، فاته الجو كله”.. تلك عبارة صحيحة جدا، أثبتها العقد البائس الذي مرت به دولة النفط الملعون، حيث تستعد هذه الدولة للاحتفال في الحادي عشر من شهر فبراير الجاري بمرور 11 عاما على الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي بعد 42 عاما من حكمه.

وبينما الخلافات الإقليمية والدولية حول ليبيا تراوح مكانها، فإن النخبة السياسية لا زالت عاجزة عن إقرار نظام سياسي وإداري، بديلا عن دولة القذافي التي كانت.

يخوض عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة الوحدة المؤقتة، على ما يبدو معركته الأخيرة للبقاء في منصبه، بينما يخوض مجلس النواب من مقره في مدينة طبرق بأقصى شرق البلاد، رحلة جديدة لاختيار رئيس حكومة بديلة عن تلك التي يترأسها الدبيبة، فيما تشهر إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن التي تقود عمليا بعثة الأمم المتحدة في ليبيا سلاح الفيتو، ضد هذه الإزاحة.

يقدم الدبيبة عبر سلسلة من التصريحات الدراماتيكية التي تفوح بالكوميديا السوداء، نفسه كأحد رؤساء الحكومات المتعثرين في العالم العربي.

وإذا كان سعد الحريري ودع باكيا حياته السياسية في لبنان في مشهد لا يقل بؤسا عن الأزمة التي تغرق فيها بلاده، كعنوان لحقبة مزرية في إدارة الخلافات الطائفية التي أنهكت الاقتصاد والعباد، فإن الدبيبة رجل الأعمال الثري القادم من مدينة مصراتة بالغرب الليبي، الذي صنع ثروته إبان عهد القذافي، يقدم نفسه كنموذج آخر لتوظيف المال من أجل الوصول إلى السلطة.

وإذا كان القذافي قد عرف بغرابة أطواره وتصريحاته المثيرة للجدل، ناهيك عن سياسته المحلية والخارجية، فإن الدبيبة يسير على خطاه على نحو يخبرك بأن القذافي لم يمت كما يعتقد البعض.

لكن لحظة واحدة..

الأمر هنا ليس بالمعنى البائس الذي يردده دراويش النظام السابق حينما لم يتوانَ أحدهم في حوار لمحطة تلفزيونية أجنبية مؤخرا عن الخروج الإعلامي والتباهي بجدل مصطنع ومعلومات مفبركة وغير صحيحة عن أن القذافي الذي يعتقد العالم أنه قد مات نهاية عام 2011 في ملابسات دموية، لا زال حيا.

يومها جلس الذي قدمته المحطة على أنه قائد عسكري سابق في الجيش الليبي وأحد المقربين من القذافي، بشكل غير متزن ذهنيا، كما تشي كلماته، ليلقي بنكتة سخيفة بعنوان أن القذافي لا زال على قيد الحياة وسيظهر يوما ما.

هذا اليوم بالضرورة لن يأتي، ليس لأن هناك جهات في الداخل أو الخارج قد تمنع القذافي من الظهور مجددا، أو لأسباب لوجستية، لكن ببساطة لأن القذافي مات فعلا ودفنت جثته في مكان مجهول بمدينة مصراتة بغرب البلاد.

سرقة انتصار

من وجهة نظر اللواء أحمد المسمارى الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني المتمركز في الشرق الليبي، فان الدبيبة امتلك من الوقاحة، ما يكفي لمحاولة سرقة الانتصار الذي حققته قوات الجيش مؤخرا على فلول تنظيم داعش بالقرب من جبل عصيدة على بعد 80 كيلو متر غرب منطقة القطرون جنوب ليبيا.

وعلى الرغم من أن الجيش وزع لقطات مصورة تظهر بما لا يدع أي مجال للشك أن قواته المنتشرة في شرق وجنوب البلاد، هي المسؤولة عن تصفية عناصر التنظيم الذي سعى لإحياء نشاطه مجددا في المنطقة الجنوبية، بعدما انحسر نشاطه بشكل كبير خلال العامين الماضيين، فإن الدبيية قفز إلى المجهول، بمحاولة نسبة الإنجاز إلى القوات الموالية لحكومته.

استغل اللواء خالد المحجوب، مسؤول التوجيه المعنوي بالجيش الوطني، ترحّم الدبيبة على منتسبي جهة لا علاقة لها بمعارك الجنوب ولم تشارك فيها أو تكون لها اي علاقة بها، ليؤكد معاداة الدبيبة للجيش، فيما حكومته “تصرف الأموال في كل ما يدعم استمرار مجموعات مسلحة مختبئة في المدن من أجل استقرار الفوضى واستمرار سيطرتها على حرية الوطن والمواطن وقمعه وإرهابه”.

سعى الدبيبة للعب ورقة مكافحة الإرهاب أمام المجتمع الدولي، لكن الجيش أحبط المحاولة، تماما كما فعل حين فضح امتناع الدبيبة عن صرف مرتبات جنوده.

زيارة تشاد

YouTube video

أثناء زيارته لتشاد، استخدم الدبيبة كلمات غير صحيحة وهو ينشد النشيد الوطني الليبي، وهو ما أدى إلى انتشار هذا الفيديو على نطاقٍ واسع على وسائل التواصل الاجتماعي. (فيديو)

في الزيارة التي قام بها مؤخرا إلى تشاد في نفس يوم إعلان مجلس النواب عن بدء رحلته للبحث عن خليفة للدبيبة، ظهر الأخير، إلى جانب وزرائه، متلعثما في ترديد النشيد الوطني الليبي.

الدبيبة ردّد كلمات غريبة في العاصمة التشادية انجامينا، جعلته محط سخرية الليبيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ليس فقط لأنه لا يحفظ كلمات النشيد ولكن لأنه اخترع كلمات من ذهنه لم ترد أصلا في النشيد.

بالصوت والصورة، بدا الدبيبة كطالب في المرحلة الابتدائية يردد كلمات غريبة ومفهومة، وبدلا من أن يقول” يا بلادي أنتِ ميراث الجدود”، قال: “يا بلادي أنتِ نيران الجدود!!”، وأضاف: “لا نبالي إنتِ إنتِ من هلك!!”، بدلا من ” لا نبالي إن سلمتي من هلك!!”.

الزيارة التي تمت في السابع والعشرين من شهر يناير الماضي، كانت بالأساس هروبا إلى الأمام، بحيث سعى الدبيبة لإظهار نفسه كرئيس حكومة يمارس مهام عمله ويزور دولة أجنبية، بينما البرلمان المنعقد في طبرق يسعى لطي صفحة حكومته التي تمارس عملها منذ مارس 2021.

اختصار القرآن

بيد أن القذافي كفكرة، على ما يبدو لم يمت، فالرجل الذي افتقده الليبيون، بات يجدون نسختهم الجديدة من قذافي البلاد في الدبيبة، الذي قفز إلى السلطة بعد ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي رعته بعثة الأمم المتحدة في جنيف، واختاره لتولى السلطة 75 شخصا اختارتهم البعثة الأممية لأسباب مجهولة.

الدبيبة ظهر في أول اجتماع يترأسه لحكومته منذ عودته لممارسة واستئناف عمله الذي انقطع عنه لأسابيع بسبب ترشحه للانتخابات الرئاسية المؤجلة، على شاشة التلفزيون وهو يختصر آيات قرآنية بشكل مضحك.

في الاجتماع الرسمي، طلب الدبيبة من الوزراء أن يقرؤوا معه علانية سورة الفاتحة ترحما على روح الأديب علي المصراتي الذي توفي مؤخرا.

لكن الدبيبة قرأ فقط بضع آيات من السورة ولم يكملها، تماما كما كان يفعل القذافي في بعض الأحيان.

تحديدا قرأ من سورة الفاتحة أربع آيات فقط، ولم يكملها، لكنه مع ذلك كان معبرا عن حالة ذهنية مذهلة بقوله “صدق الله العظيم”، على اعتبار أنه قرأ السورة بشكل صحيح من وجهة نظره.

لم تجدِ مناشدة أحمد الليبي العلنية عبر موقع تويتر، للدبيبة بإنشاء مجلس استشاري لغوي للتدقيق في خطاباته وتنقيحها وغربلتها قبل عرضها وإلقائها على الجمهور، ولم تجد لديه أي صدى، فلا زال رئيس الوزراء المؤقت يقدم فواصله الكوميدية بين حين وآخر.

هروب من المواجهة

سجلت الكاميرات، لقطات لهروب الدبيبة بعد انفعاله بالصوت والصورة، إثر انتقادات وجهها إليه أحد الإعلاميين الرياضيين لدى تفقده ملاعب في العاصمة طرابلس، طالت تردّي حالة الملاعب الرياضية.

خاض الدبيبة جدلا علنيا، لكنه سرعان ما انسحب منه بعدما اكتشف أن وراءه انتقادات لإداء الحكومة وتورية عن فساد وزرائها، تاركا محدثه من دون تعقيب!!

نفاق في المسجد

الدبيبة
صورة تم التقاطها يوم ٢١ نوفمبر ٢٠٢١ في العاصمة الليبية طرابلس لرئيس الوزراء الليبي المؤقت عبد الحميد الدبيبة “في المنتصف” أثناء تسجيل ترشيحه للانتخابات الرئاسية. المصدر: Mahmud TURKIA / AFP.

لكن ما فعله في صلاة سابقة للجمعة يستحق التصفيق، فقد جلس الدبيبة في أحد مساجد مصراتة يستمع راسما علامات التأثر على محياه، إلى خطبة للقيادي الإخواني أسامة الصلابي الذي طالبه من على المنبر بالبقاء في السلطة إلى حين إجراء الانتخابات، التي قد لا تحدث بالضرورة.

ظهر الدبيبة في الخطبة متأثرا بنفاق الصلابي له وهو يعدد مناقب وانجازات حكومته التي لا ينكرها إلا “جاحد وحاسد”، على حد تعبيره.

منصة “حكومتنا” الرسمية التابعة لحكومة الدبيبة تبنت الخطبة، وأعادت بثها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بينما كانت لجنة الشباب والعمل والشؤون الاجتماعية بمجلس النواب تنتقد تصريحات الدبيبة عن المساهمة في تزويج ” العانسات”.

إهانة المرأة

اللجنة طالبت الدبيبة بالاعتذار من المرأة الليبية على إهانتها واعتبارها سلعة، وأدانت ما وصفتها بالتصريحات غير المسؤولة، لكنها لم تستغربها، ولم تجد اللجنة وفقا لبيانها “غرابة في صدورها عن الدبيبة بعد أن خالف التزامه الأخلاقي عندما رشح نفسه للرئاسة رغم أنه تعهد بعدم الترشح”.

زهراء لنقي، عضو ملتقى الحوار السياسي، الذي أتى بالدبيبة رئيسا للحكومة، اعتبرت أن مهامها واختصاصاتها المحددة حسب خارطة الطريق، لم يكن من بينها تحريك سوق العازبات أو تقوية السعد.

وخاطبت الدبيبة قائلة: “المسألة لها علاقة بمدى فهمك والتزامك بخارطة الطريق التي أتت بك ولا علاقة لها بالمعيشة داخل أو خارج البلاد ومعرفة لغة عزايزنا”.

الصحافية راوية أبوخشيم سخرت على طريقتها من الدبيبة، وقالت إن نساء ليبيا لسن علبة تونة أو جبنة مركونة في أحد الأسواق حتى تشجع على اقتنائها بـ 40 ألف دينار، وطالبته بتقديم اعتذار رسمي إلى المرأة الليبية.

وجادلت وزيرة العدل حليمة البوسيفي بحصانة الوزراء، بعدما تساءلت ما إذا كانت الحصانة قد رفعت عن زميلتها بالحكومة مبروكة عثمان وزيرة الثقافة والتنمية المعرفية التي أمر مؤخرا النائب العام الصديق الصور في العاصمة طرابلس بحبسها احتياطيا بتهمة تورطها في فساد مالي وإداري.

وفي دفاعها عن زملائها المسجونين، طالبت حليمة الحكومة بعدم الخضوع للرأي العام بعدما تذرعت بأن لديهم حصانة وأن النساء لا تُسجن إلا في أحلك الظروف.

حديث المؤامرة

الدبيبة الذي حذّر وزراءه في الحكومة من المرحلة المقبلة، واعتبر أن الحملة الموجهة ضده منفردا انتقلت إلى الوزراء، تحدث عن تعرض حكومته لما وصفها بـ “مؤامرة” لكنه لم يحدد أطرافها.

وتعليقا على القضايا المتهم فيها وزراء حكومته من قبل القضاء، اعتبر الدبيبة أن “توقيف وزرائنا بذلك الشكل العلني مستفز جدا، غير مقبول كل وزير يقول كلمتين يزج به في السجن”.

مبروكة تعتبر ثالث وزير في حكومة الوحدة يتعرض للحبس أو التوقيف، بعدما تقرر حبس زميلها في الحكومة موسى المقريف وزير التعليم احتياطيا، بسبب تأخر توريد الكتاب المدرسي للعام الحالي، وعلي الزناتي وزير الصحة بتهمة التورط في قضايا الفساد.

وهكذا، وببساطة شديد، فمن بين أصل 35 وزيرا في الحكومة، يقبع ثلاثة منهم في السجن إلى حين إشعار آخر.

ما يجري يدفع للسخرية، في بلد يحتاج إلى حكومة جادة، وربما هذا ما دفع الليبية ريان شريف إلى القول عبر موقع تويتر “رغم المزايا والمهايا والرواتب المرتفعة، كل يوم وزير يسقط بتهمة الفساد في ليبيا، قريبا جداً ستمارس الحكومة مهامها من داخل السجن”.

المؤكد أن تلك النبوءة ستتحقق في الغالب، بعدما هاجم الدبيبة موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك أمام مجموعة من النسوة، قائلا “الله يقطع الفيس بوك الذي هلك ليبيا”، في معرض تعليقه على تداول تزويره لشهادته الجامعية، وإخفائه الحصول على جنسية أخرى.

الدبيبة، الذي يقول منتقدوه، أنه فاز بمنصبه بالمال، لا أكثر، وكرجل أعمال ينحدر من مصراتة، فقد عقد صفقة مشبوهة مع بعض أعضاء ملتقى الحوار للفوز بمنصبه الحالي، لكن الأمم المتحدة حجبت المعلومات الخاصة بتلك الفضيحة التي أوردها تقرير سري لمجلس الأمن الدولي.

لكن برغم كل ذلك، فلن يكون سهلا على الإدارة الأمريكية أو الأمم المتحدة الاعتراف بفشل المحاولتين المتتاليين في اتفاقي الصخيرات بالمغرب نهاية عام 2015، وفي جنيف العام قبل الماضي، لتنصيب حكومة مؤقتة في ليبيا، كما لن يقبل الطرفان بسهولة التخلي عن الدبيبة.

فلم يكن مصادفة أن تحذر الدبلوماسية الأمريكية ستيفاني ويليامز من تواجد حكومتين، وأن تدعو مجلس النواب للتخلي عن فكرة الإطاحة بالدبيبة من منصبه، وهو الأمر الذي فعله السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند.

ومع كل هذه التطورات، فإن الدبيبة ومنذ توليه مهام منصبه لا زال يطلق تصريحاته العبثية التي تشكك في مستواه التعليمي، وتكشف جانبا من حجم المأساة التي تعيشها ليبيا، وتشير بأصابع الاتهام إلى الجهات التي دفعت به من الصفوف الخلفية إلى صدارة المشهد.