فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إيران / من الماضي الى الحاضر / تباين الموقف العربي تجاه الاتفاق النووي الإيراني

تباين الموقف العربي تجاه الاتفاق النووي الإيراني

Gulf state reactions to Iran's nuclear deal
وزير الخارجية الأمريكي ,حون كيري , مع وزير الخارجية السعودي ، سعود الفيصل ، في اجتماع مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الرياض , 2 مارس 2015. Photo Corbis ©Hollandse Hoogte ⁃ Corbis

لا تتبنى الدول العربية، وتحديداً الخليجية، موقفاً موحداً ومتجانساً من الاتفاق الذي توصلت إليه إيران والدول العظمى (5+1) في يوليو 2015 بشأن مستقبل برنامج طهران النووي. فعلى الرغم من أن جميع الدول الخليجية قد أصدرت بيانات ترحيب بالاتفاق، إلا أن هناك تباين كبير في مواقف حكوماتها من هذا الاتفاق. ومن خلال تصريحات المسؤولين الخليجيين، يتضح أن كلاً من السعودية والبحرين هما الأكثر قلقاً من تبعات الاتفاق، وبدرجة أقل قطر، في حين أن دولة الإمارات وسلطنة عُمان، هما الأكثر احتفاءً بهذا الاتفاق، وبدرجة أقل الكويت.

ونظراً لأن السعودية هي الدولة الأكبر والأهم في المنظومة الخليجية، فإن موقفها من الاتفاق يكتسب أهمية ودلالة خاصة. فعلى الرغم من التصريح الرسمي الذي أصدرته الخارجية السعودية ترحيباً بالاتفاق، إلا أن تصريحات مسؤولين سعوديين ونخب مرتبطة بدوائر الحكم في الرياض تدلل على أن نظام الحكم في السعودية يرى في الاتفاق مصدر تهديد إستراتيجي

اخر المستجدات


الملفات الخاصة عن الشؤون الدولية


Fanack يقدم ملفاً خاصاً عن الشؤون الدولية.

إقرأ المزيد

وبحكم إمكانياتها الاقتصادية الكبيرة - المياه والنفط والغاز وعدد ك...
إيران التي تخضع حالياً لنظامٍ جمهوري إسلامي تزخر بالكثير من المرا...
لأكثر من ثمانين عاماً، تراوحت العلاقات الثنائية بين طهران والريا...

© Copyright Notice
Click on link to view the associated photo/image:
©Hollandse Hoogte ⁃ Corbis

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.