فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إيران / من الماضي الى الحاضر / وفاة الخميني والخلافة

وفاة الخميني والخلافة


أثارت نهاية الحرب وتدهور وضع الخميني الصحي تهديدات مباشرة على القيادة الإيرانية التي كانت شرعيتها مرتكزة بشكل كبير على قيادة آية الله الجذابة، وثارت معركة حادة على خلافة القائد بعد الحرب.

في الفترة الممتدة بين 1985 و 1988، دعم الخميني آية الله العظمى حسين علي منتظري كخليفة له، إلا أن انتقاد منتظري لانتهاك النظام بحقوق الإنسان وافتقاره إلى الديمقراطية أثار انزعاج الخميني. وفي آذار/مارس 1988، استقال منتظري بعدما أنّبه الخميني علانية على انتقاداته. فتم وضعه في الإقامة الجبرية إلى حين وفاته عام 2009. بعدها، بقيت مشكلة الخلافة عالقة إلى حين وفاة الخميني.

كانت وفاة آية الله في 3 حزيران/يونيو 1989 حدثاً محزناً بالنسبة إلى الكثيرين في البلاد. تم تجميد جثة الخميني لثلاثة أيام حتى يتسنى للشعب إلقاء النظرة الأخيرة عليه. ثم نُقل جثمانه إلى مثواه الأخير في مقبرة بهشتي زهراء (جنوب طهران) وسط ملايين المشيّعين. أصيب المئات بجروح، حتى إن البعض ماتوا بسبب الحشود الغفيرة.

في اليوم التالي للدفن، عين مجلس خبراء القيادة آية الله السيد علي خامنئي مرشداً أعلى للثورة. بدت مهمة خامنئي مستحيلة: أخذ مكان الإمام المحبوب. لم يكن خامنئي يتمتع لا بالمؤهلات الدينية ولا بالشخصيّة المحبّبة التي كان يتّصف بها الخميني. كان الخميني المرشد الأعلى والرجل الذي ألهم شعبه في سعيه إلى الشهادة. ومع أن خامنئي كان رئيساً لمدة ثماني سنوات، إلا أنه لم يكن شخصية شعبية بشكل خاص.

في أعقاب الحرب مع العراق، واجه النظام مشاكل عملية فيما يتعلق بكيفية حكم الدولة الجديدة على الصعيدين السياسي والاقتصادي. وكانت النزاعات في القيادة تعود بشكل أساسي إلى أفكار الخميني المتضاربة فيما يتعلق بتشكيل الدولة وإدارتها. وفي حين اهتم الخميني إلى حد ما بجعل السلطة مؤسساتية، إلا أنه غالباً ما أظهر عدم اهتمامه بمسائل طبيعية مثل الاقتصاد، قائلاً إن “الثورة لم تقم لتحديد سعر البطيخ”. وبدلاً من ذلك، شدد الخميني على “اليقظة الروحية للدولة الإيرانية”.

المرشد الأعلى آية الله الخميني، توفي في 3 حزيران/يونيو 1989
المرشد الأعلى آية الله الخميني، توفي في 3 حزيران/يونيو 1989
ضريح الخميني في مقبرة بهشتي زهراء
ضريح الخميني في مقبرة بهشتي زهراء
آية الله العظمى حسين علي منتظري
آية الله العظمى حسين علي منتظري
المرشد الأعلى الجديد آية الله السيد علي خامنئي
المرشد الأعلى الجديد آية الله السيد علي خامنئي

 

 

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.