فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إيران / من الماضي الى الحاضر / الثورة الإسلامية

الثورة الإسلامية

متظاهرون إيرانيون يحملون صوراً للخميني عام 1979
متظاهرون إيرانيون يحملون صوراً للخميني عام 1979

آية الله روح الله الخميني يعود من المنفى في فرنسا في مطار مهراباد عام 1979
آية الله روح الله الخميني يعود من المنفى في فرنسا في مطار مهراباد عام 1979

مع تزايد ممارسات نظام الشاه القمعية، ازداد السخط الشعبي، وخرجت مظاهرات حاشدة عام 1977. ووحدت مختلف مجموعات المعارضة صفوفها ضد الشاه. وفي شهر أيلول/سبتمبر 1978، تحولت أعمال الشغب والمظاهرات الحاشدة إلى حالة من الحرب المدنية الفعلية، وتم فرض الأحكام العرفية.

وبعد أشهر من تصعيد الاحتجاجات والقمع الدموي، أعلن الشاه بتاريخ 16 كانون الثاني/يناير 1979 أنه سيغادر البلاد لفترة قصيرة. فتولى رئيس الوزراء “شابور بختيار” الحكم، غير أنه لم يتمكن من الحصول على دعم الخميني والمعارضة الرئيسية، الذين تعهدوا بالإطاحة بالنظام الملكي وتأسيس نظام سياسي جديد.

في 1 شباط/فبراير 1979، وصل الخميني إلى طهران من منفاه في باريس. كان الملايين من أتباعه في انتظاره في مطار مهرآباد في طهران. وبعد مرور عشرة أيام، في 11 شباط/فبراير، وبعدما هزمت المجموعات الثورية الجيوش التابعة للشاه في قتال الشوارع، أعلن الجيش الإيراني وقوفه على الحياد. وفي 1 نيسان/أبريل 1979، وبعد استفتاء عام، تم الإعلان عن جمهورية إيران الإسلامية.

إقرأ المزيد

إيران التي تخضع حالياً لنظامٍ جمهوري إسلامي تزخر بالكثير من المرا...
ملف فنك الشامل عن إيران يوفر لمحة شاملة عن هذه الدولة وتاريخها وثق...
إيران بلد متنوع الأعراق على الرغم من أن الحكومة الإيرانية لا تُفص...

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©AFP

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!