تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أزمة رئاسية مُقبلة في كردستان العراق

The motives behind the political stalemate of the Kurdistan Region in Iraq are explained
محتجون يدعون إلى حل الأزمة الرئاسية لحكومة إقليم كردستان يشعلون الإطارات أثناء اشتباكات مع قوات الأمن خلال مظاهرة في السليمانية، العراق، 10 أكتوبر. Photo Feriq Ferec / Anadolu Agency

بالكاد تعتبر أزمة الرئاسة في كردستان العراق في نوفمبر 2015 مفاجأة، إذ كان يتوجب أن تنتهي ولاية الرئيس مسعود بارزاني في عام 2013 الماضي. فقد نجح الحزبين الرئيسيين في الأقليم آنذاك بحبك حيلة، اعتبرها الكثيرون غير شرعية، تقتضي بتمديد ولايته لعامين إضافيين. ولم يكن هناك أي سببٍ لافتراض أنّ الرئيس سيتنحى عام 2015.

وغالباً ما ينظر إلى إقليم كردستان العراق باعتباره منارة للديمقراطية في جزء من العالم يعاني من حالة اضطراب، إذ يتمتع الإقليم بانتخابات نزيهة، وحقوق لكثير من الأقليات الدينية والعِرقية، وبرلمان فعّال. ولكن، بإلقاء نظرة أعمق على الطريقة التي تم فيها التعامل مع الانتخابات الرئاسية، تظهر صورة مغايرة.

الملقات الخاصة عن الأكراد

Fanack يقدم ملفاً خاصاً عن الأكراد في المنطقة.

[fanack_generic_list content_source=”chronicle” child_of=”40636″ class=”homepage-latest-updates”]

في هذه المقالة: العراق | الأكراد - التاريخ - السياسة