تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

فرّق تسد

Baath party leader Saddam Hussein with KDP leader Mustafa Barzani
زعيم حزب البعث صدام حسين مع زعيم الحزب الديمقراطي الكردي مصطفى بارزاني

خلال هذه السنوات، ساهمت التصفية الجسدية للخصوم السياسيين – القوميين الأكراد والشيوعيين والإسلام الشيعة التابعين لحزب الدعوة – في ترسيخ نظام البعث، الذي استخدم مزيجاً من الاستقطاب والقمع. لعبت الجبهة الوطنية التقدمية، بين عامي 1973-1978 وكانت برنامجاً سياسياً تحت قيادة حزب البعث، دوراً مهماً في هذه السياسة. فبمساعدة هذه الجبهة، سعى حزب البعث إلى تحقيق استقرار الوضع الداخلي، جزئياً مع الوضع في اعتبار تأميم صناعة النفط. وانضم الحزب الشيوعي العراقي وعدد من القوميين العرب ومنظمة المنشقين الأكراد. ولكن الحزب الديمقراطي الكردستاني لم يستكمل مفاوضات عضويته أبداً.

من حيث المبدأ لم يعارض حزب البارزاني الديمقراطي العمل مع نظام البعث بعد الاتفاق على الحكم الإقليمي الذاتي الذي تم التوصل إليه في 11 آذار/مارس عام 1970. استؤنف قمع الشيوعيين بعد عام 1968، ولكن في نفس الوقت جرت مباحثات بين نظام البعث والحزب الشيوعي العراقي. ولعب التقارب بين العراق والاتحاد السوفييتي دوراً هاماً في السنوات التي سبقت تأميم صناعة النفط. وفقط بعد مفاوضات صعبة، وافق الحزب الشيوعي العراقي على تشكيل الجبهة عام 1973. كانت سياسة التوفيق، التي تمليها موسكو، مثيرة للجدل في الأوساط الشيوعية، ونتج عن هذه التوترات المزيد من الإضعاف للحزب.