فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / العراق / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / العائلة والعشيرة والقبيلة

العائلة والعشيرة والقبيلة العراقية

قريون أكراد Photo Fanack / اضغط للتكبير
قريون أكراد Photo Fanack / اضغط للتكبير

يتم تنظيم المجتمع العراقي بشكل مختلف عن المجتمع الغربي ما بعد الصناعي. فهناك توجّه قوي للعائلة والعشيرة (التي تتكون من عدة عائلات). كما يوالي نحو 40% من السكان لقبائلهم (التي تتكون من عدة عشائر). وهناك حوالي مئة قبيلة كبيرة وخمسة وعشرون اتحاداً قبلياً.

يعود وجود هذه القبائل إلى زمن بعيد قبل ظهور الإسلام. وفي الإمبراطورية العثمانية، بذلت الكثير من الجهود للحد من سلطة القبائل وربط هذه القبائل البدوية بمكان واحد. ومع إدخال قانون تسجيل الأراضي عام 1932، أصبح معظم زعماء القبائل من كبار ملاك الأراضي وتم دمجهم في الحكم الوطني بطريقة ما. قوّض استصلاح الأراضي بعد ثورة 1958 والهجرة الواسعة إلى المدن الوضع الاقتصادي والاجتماعي للقبائل لصالح الدولة المركزية.

انقلبت الموازين مرة أخرى في الاتجاه الآخر بعد انقلاب عام 1968. ففي محاولة لضمان مركز السلطة، وضع الرئيس أحمد حسن البكر وابن عمه صدام حسين السلطة في أيدي أعضاء عشيرتهم من العرب السنّة والقبائل العربية السنّية المرتبطة بها. وبالتالي أصبحت الولاءات التقليدية ذات أهمية حاسمة على أعلى المستويات السياسية والعسكرية. ومن ناحية أخرى، رجع عدد متزايد من العراقيين إلى العائلة والعشيرة والقبيلة لحماية أنفسهم من انتهاكات الدولة البوليسية، وفي وقت لاحق أيضاً للبقاء الاقتصادي في بلد تمزقه الحروب والعقوبات الاقتصادية. كما قام النظام بحشد القبائل للحفاظ على السلام والنظام في الريف بعد اندلاع الحرب مع إيران عام 1980. وبالتالي انبعثت الحياة من جديد في البنية التقليدية للمجتمع العراقي على مدى العقدين الماضيين، من أعلى إلى أسفل ومن أسفل إلى أعلى.

حفل زفاف في الهواء الطلق Photo Fanack / اضغط للتكبير
حفل زفاف في الهواء الطلق Photo Fanack / اضغط للتكبير

هناك تسلسل هرمي صارم في الأسرة التقليدية الممتدة، والتي يعيش فيها عدة أجيال (آباء وأمهات وأولادهم، وأجداد وإخوة مع عائلاتهم) تحت سقف واحد. تقع السلطة رسمياً في يد الذكور، والذين يرتبون وفقا للسن والمكانة الاجتماعية. وتزداد السلطة بين النساء مع التقدم في السن وعدد الأطفال. يأخذ الأب العربي اسم ابنه أو ابنته البكر مسبوق بلفظة “أبو”، وتأخذ الأم اسم مولودها الأول مسبوق بلفظة “أم”.
تتألف الأسرة النووية من أبوين وأطفال، الأمر السائد في المدن اليوم. ويضاف إلى هذه الوحدة أحياناً جدّا الزوج أو أخته غير المتزوجة (والتي لا يجوز تركها تعيش وحدها، حتى لو كانت بالغة، لكن هذا لا ينطبق على الأرملة).

تعتبر المجتمعات العربية والكردية أبوية. حيث تترك المرأة عائلتها عند الزواج وتنضم إلى عائلة زوجها. فبالإضافة إلى كون الزواج اتحاداً بين شخصين، إلا أنه يعتبر تحالفاً بين عائلتين. ويعد الأطفال من هذا الزواج كأعضاء في أسرة الزوج. وفي حالة الطلاق، تفقد المرأة أولادها وتعود إلى والديها أو أخوتها.

تفرض هذه العلاقات الاجتماعية التقليدية سيطرة وضغوطاً اجتماعية هائلة. يتم تنظيم سلوك الفرد بإحكام ومعاقبة انتهاكات القوانين الطبيعية. ويعتبر شرف العائلة في المقام الأول ويحدد مكانة العائلة بالنسبة للعائلات الأخرى. وتعتبر الانتهاكات للقواعد والأعراف التقليدية، مثل الاتصالات غير اللائقة بين الرجل والمرأة، وصمة عار في شرف العائلة وتتم معاقبتها بالعنف الجسدي لإصلاح الضرر الذي لحق بالأسرة. ويمكن استخدام العنف كرد على العنف. ووفق الشريعة الإسلامية، ينبغي رفع قضايا الشرف وأعمال العنف إلى محكمة إسلامية للحكم والعقوبة، ولكن هذا لا يحدث عادة، لا سيما في المناطق الريفية حيث يأخذ الناس حقهم بأيديهم، ويتصرفون أحيانا بتجاهل تام للشريعة الإسلامية.

العراق قبائل
قبائل العراق, التوزع العرقي و الديني

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.