فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إسرائيل / من الماضي الى الحاضر / ظهور الصهيونية / الكتاب الأبيض البريطاني

الكتاب الأبيض البريطاني

فلسطين الانتداب
الكتاب الابيض

لاحت الحرب في أفق أوروبا، وقد حث هذا التهديد الحكومة البريطانية على مراجعة سياستها تجاه فلسطين مرة أخرى. فإذا اضطرت بريطانيا على خوض الحرب، قد يكون للعداء العربي تجاه بريطانيا في المنطقة انعكاسات خطيرة. وفي أيار/مايو عام 1939، أصدرت الحكومة البريطانية كتاباً أبيضاً نص على أن “حكومة جلالته تعتقد أن واضعي الانتداب الذي تجسد فيه وعد بلفور لم يقصدوا وجوب تحويل فلسطين إلى دولة يهودية رغماً عن إرادة السكان العرب في البلاد”. ومن ثم أعلنت الحكومة أنه “من المؤكد أن وجوب تحويل فلسطين إلى دولة يهودية لم يكن جزءً من سياستها. وقد اعتبروا ذلك بالفعل تعارضاً مع التزاماتهم تجاه العرب تحت الانتداب، بالإضافة إلى التأكيدات التي أعطيت للعرب في الماضي، بوجوب جعل سكان فلسطين العرب رعايا في الدولة اليهودية رغماً عنهم”. وستحصل فلسطين على استقلالها حوالي عام 1949، وستتضمن “وطناً يهودياً”.

وضع الكتاب الأبيض قيوداً صارمة على الهجرة اليهودية في فلسطين والتي كانت ينبغي أن تكون بمعدل “إذا كانت القدرة الاقتصادية الاستيعابية تسمح بذلك، بجعل عدد السكان اليهود يصل إلى ما يقارب ثلث مجموع السكان الإجمالي للبلد (…) وهذا سيسمح بقبول (…) حوالي 75,000 مهاجر في السنوات الأربعة القادمة”. وبهذا، كانت هجرة اليهود ستتطلب موافقة الفلسطينيين عليها.

رفض الفلسطينيون والحركة الصهيونية على حد سواء الكتاب الأبيض. وعندما تم إعلان الحرب في أوروبا في أيلول/سبتمبر عام 1939، قال زعيم الوكالة اليهودية في فلسطين، ديفيد بن غوريون، بأنه “علينا (نحن اليهود) أن نخوض هذه الحرب كما لو لم يكن هناك كتاب أبيض، وسنحارب الكتاب الأبيض كما لو لم يكن هناك حرب”. إلا أن التعاون النسبي بين البريطانيين واليهود في فلسطين وصل إلى نهايته.

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.