فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إسرائيل / من الماضي الى الحاضر / حرب تشرين الأول/أكتوبر

حرب تشرين الأول/أكتوبر

تشابك الصراع العربي الإسرائيلي أكثر فأكثر مع الحرب الباردة. عزز الاتحاد السوفييتي علاقاته مع مصر وسوريا. وفي تشرين الثاني/نوفمبر عام 1971، وافقت واشنطن على مذكرة تفاهم مع إسرائيل بشأن المساعدات العسكرية وتنسيق السياسات. وأمدت كلا القوتين الكبيرتين المنطقة بالسلاح.

حث المأزق السياسي رئيس مصر أنور السادات، والذي خلف جمال عبد الناصر بعد وفاته عام 1970، على البحث عن حلول أخرى. فقد حاول إقامة علاقات أوثق مع الولايات المتحدة، وكإشارة لاستقلال مصر، طرد السادات، في صيف عام 1972، الآلاف من المستشارين العسكريين السوفييت (على الرغم من أن البلاد كانت لا تزال تعتمد على الاتحاد السوفييتي كمورد للسلاح لبضع سنوات). إلا أن واشنطن لم تستجب لهذه الإشارة (كان الأمريكان متورطين بشدة في حرب فيتنام، كما كان الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون يعاني من وضع سياسي صعب في الداخل). وبالتالي، اعتقد السادات أنه لإحضار الولايات المتحدة دبلوماسياً إلى اللعبة، من الضروري تحدي إسرائيل عسكرياً. ومن أجل تشتيت القوات الإسرائيلية خلال الحرب، توجه الرئيس المصري إلى نظيره السوري حافظ الأسد. سيضطر هذا التحالف إسرائيل إلى الحرب على جبهتين، في سيناء التي تحتلها إسرائيل في جنوب غرب البلاد وفي مرتفعات الجولان شمال شرق البلاد.

كيف تمكنت القوات العربية من خداع إسرائيل وإيهامها بأن القوات قد غادرت قواعدها فقط للقيام بمناورات عسكرية كبيرة، لا يزال موضوعاً للنقاش الأكاديمي. ربما كان يطغى على إسرائيل ما سماه لاحقاً محلل عسكري أمريكي بـ “الشعور المفرط بعدم إمكانية الانهزام”.

بدأت حرب تشرين الأول/أكتوبر في عيد يوم الغفران اليهودي، في شهر رمضان الإسلامي (ولهذا سميت بحرب يوم الغفران أو حرب رمضان). كانت المفاجأة كاملة. عبرت عشرات الآلاف من القوات المصرية قناة السويس بمركبات برمائية ومعدات مد الجسور. وفي المواجهة، لم يكن يوجد سوى مئات من القوات الإسرائيلية المتمركزة في الملاجئ، وسرعان ما تم السيطرة عليها.

دائماً ما كانت إسرائيل تضع ثقتها في القوة الجوية للقضاء السريع على أي هجوم عربي قد يتهددها. وفي هذا الصدد، كانت فلسطين والجولان وسيناء تمثل عمقاً استراتيجياً بالنسبة لإسرائيل. ولكن المصريين كانوا يتوقعون التفوق الكمي والنوعي الذي كان يتمتع به سلاح الجو الإسرائيلي مقارنة بنظيره العربي. وكانت القوات المصرية محمية بأحدث معدات الدفاع الجوي السوفيتي، ومن ذلك صواريخ أرض جو SAM المتنقلة، والمدافع المضادة للطائرات بتحكم راداري، وصواريخ أرض جو SAM المحمولة على الكتف. وقبل مساء يوم الأحد، كانت هذه المظلة متعددة الطبقات قد نجحت في تدمير 30 طائرة إسرائيلية استخدِمت في الهجوم المضاد. وبهذا المعدل، لم يكن باستطاعة سلاح الجو الإسرائيلي أن يواصل لمدة أسبوعين من العمليات.

على جبهة الجولان، لم تكن المفاجأة بأقل من تلك التي في سيناء. وقد صمدت القوات الإسرائيلية في المرتفعات، ولكن الجيوش العربية كانت تفوقها بعشرة أضعاف: بالجنود والدبابات والمدفعية. ومن خلال هجوم جريء بطائرة هليكوبتر على موقع الاستخبارات الكائن على قمة جبل حرمون، تمكنت الوحدات الخاصة السورية من الفوز على القوات الإسرائيلية في مباراة عسكرية كان الإسرائيليون يعتقدون تفوقهم فيها. وتمكن السوريون من الاستيلاء على بعض المعدات الاستخباراتية الأميركية ذات التكنولوجيا الفائقة، ولكن هدفهم كان أكثر طموحاً: طرد اللواءين المدرعين المكونين من 180 دبابة من مرتفعات الجولان، وتمركزت نحو 1300 دبابة سورية، وخلقت “الأمر الواقع”. وكانت هذه أحلك ساعات الحرب بالنسبة لإسرائيل. ومن وجهة نظر الجنرالات، بدت الدبابات السورية على وشك الدخول إلى إسرائيل فعلياً.

لم تنجح الدبابات السورية. واستفاد اللواءان المدرعان الإسرائيليان من المواقع المجهزة، والمهارة في الرماية، والأراضي المرتفعة في تحقيق هزيمة صعبة على الهجوم السوري. بعد بضعة أيام، استقرت الجبهتان السورية والمصرية. ووضعت الحرب إسرائيل على شفا الهزيمة، ولكن بفضل شحنات الأسلحة الضخمة من الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى، تمكنت إسرائيل من استعادة زمام المبادرة في ساحة المعركة، وهزيمة كل من القوات المسلحة السورية والمصرية في نهاية المطاف. وفي نهاية الحرب، قتل 2200 جندي إسرائيلي، وهو أربعة أضعاف العدد في حرب حزيران/يونيو. وجرح 5600 آخرين. ومن العرب قتل 8500 – أكثرهم من السوريين – ولكن أقل بكثير من 16 ألف الذين فقدوا خلال حرب حزيران/يونيو. (للمزيد من المعلومات، انظر حرب تشرين الأول/أكتوبر في الحروب العربية الإسرائيلية)

فلسطين حرب تشرين
حرب تشرين 1973
عربات مؤللة M-113 في حرب تشرين / Photo HH
عربات مؤللة M-113 في حرب تشرين / Photo HH
رتل عربات مؤللة في حرب تشرين / Photo HH
رتل عربات مؤللة في حرب تشرين / Photo HH
موشي دايان وأرئيل شارون على جبهة سيناء خلال حرب تشرين / Photo HH
موشي دايان وأرئيل شارون على جبهة سيناء خلال حرب تشرين / Photo HH

حرب تشرين 1973 الجبهة المصرية
حرب تشرين 1973 الجبهة المصرية
حرب تشرين 1973 الجبهة السورية
حرب تشرين 1973 الجبهة السورية
image_pdfimage_print

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.