فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إسرائيل / حقوق الإنسان في إسرائيل / حرية الصحافة

حرية الصحافة

 حرية الصحافة
وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان (يسار) والمفوض السامي للاتحاد الأوروبي هافير سولانا خلال مؤتمر صحافي حول عملية السلام في الشرق الأوسط في 25 تشرين الأول/أكتوبر 2007 في القدس Photo Shutterstock.com

وضع حرية الصحافة في إسرائيل متضارب. فمن ناحية، تتمتع الصحافة المستقلة بقدر كبير من الحرية في تغطية كل ما تراه مناسباً، ومن ناحية أخرى، تخضع وسائل الإعلام المملوكة للدولة لرقابة شديدة. تعتمد الصحف والبرامج الإخبارية التلفزيونية في مصادرها الرئيسية على الدولة أو الجيش، خاصة عند تقديم تقرير حول القضايا السياسية أو العسكرية. ووغالباً ما تستند لغة واختيار هذه المواد الإخبارية إلى آراء الدولة ومؤسساتها العسكرية.

في حرية الصحافة لبيت الحرية عام 2013، حصلت إسرائيل على المرتبة 64 (حرة جزئياً) من أصل 196 بلداً (هابطة من المرتبة 61 (حرة) عام 2011). بالمقارنة مع دول أخرى في المنطقة، تحتل إسرائيل مرتبة عالية، مع تونس ولبنان والكويت وليبيا في الفئة “حرة جزئياً”. والسبب في هذه المرتبة المتدنية هو أنها تطبق رقابة شديدة على وسائل الإعلام عندما يتعلق الأمر بتقديم تقارير عن فلسطين والشؤون العسكرية بشكل عام. وقد تم اعتقال العديد من الصحفيين من الخارج، كما تعرضوا للضرب من قبل الجنود، وترحيلهم في بعض الأحيان.

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.