فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إسرائيل / المجتمع والإعلام والثقافة / الثقافة / الأدب

الأدب الإسرائيلي

شموئيل يوسف أغنون، الفائز بجائزة توبل الإسرائيلية الأول
شموئيل يوسف أغنون، الفائز بجائزة توبل الإسرائيلية الأول

في نهاية القرن التاسع عشر، عادت اللغة العبرية إلى الحياة بعد أن هُجرت لعدة قرون. فقد كانت اللغة الجديدة ضرورية مع الرغبة الصهيونية بإقامة دولة يهودية جديدة. كان إليعازار بن يهودا، والذي هاجر إلى فلسطين عام 1881، الشخصية الرئيسية في إحياء العبرية. فقد أوجد آلاف الكلمات العبرية الجديدة وأنشأ العبرية الحديثة المحكية في إسرائيل اليوم. ويعرف ابنه بأنه الشخص الأول المتحدث باللغة العبرية الأصلية.

في السنوات الأولى من الاستيطان اليهودي، استقر العديد من كبار الكتاب والمفكرين من أوروبا الشرقية فيما كان يعرف آنذاك بفلسطين، مثل يوسف حاييم برينر وشموئيل جوزيف أغنون. وكان الأخير أول فائز بجائزة نوبل للأدب في إسرائيل. وينظر إليهم على أنهم آباء الأدب العبري.

ترجمت أعمال كتّاب إسرائيليين مثل مائير شاليف وديفيد غروسمان وعاموس عوز، في جميع أنحاء العالم. يمكن اعتبار إسرائيل بلداً ذا تقاليد أدبية غنية. كما كان إبراهيم يشوع كاتباً مؤثراً آخر. ويعرف معظم هؤلاء المؤلفين بمعالجة قضايا سياسية، مع تحديد الأفكار اليسارية.

برز جيل جديد من الكتّاب، من بينهم إدغار كيريت وسيد كشوا. وقد عرض هؤلاء الكتّاب وجهات نظرهم الخاصة على المجتمع الإسرائيلي المعاصر في قصص قصيرة نسبياً. أما شاعرا العبرية الرئيسيين اللذين عرفتهما البلاد هما حاييم نحمان بياليك وشاول تشيرنيكوفسكي، وكلاهما هاجرا إلى فلسطين من أوروبا الشرقية. وكتبا عن محنة اليهود في أوروبا الشرقية.

بدأ الشعراء اللاحقون، من أمثال أفراهام شلونسكي وناتان ألترمان ويوري غرينبرغ، بالكتابة عن أرض إسرائيل وتأسيس الدولة. وكانت راحيل بلاوشتاين أول شاعرة أنثى، معروفة أكثر باسم راحيل. معرض القدس الدولي للكتاب هو المعرض الأدبي الرئيسي في إسرائيل. وخلال هذا المعرض يتم منح جائزة القدس المرموقة لحرية الفرد في المجتمع.

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©WIKIMEDIA COMMONS

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!