فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إسرائيل / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / المجتمع المدني

المجتمع المدني في إسرائيل

ملصق السلام الآن لسلسلة محادثات السلام اليهودية العربية التي أقيمت في وادي عارة عام 1991 Image Peace Now, www.peacenow.org.il
ملصق السلام الآن لسلسلة محادثات السلام اليهودية العربية التي أقيمت في وادي عارة عام 1991 Image Peace Now, www.peacenow.org.il

المجتمع المدني في إسرائيل قوي جداً. وهناك مئات المنظمات المتخصصة بحقوق الإنسان وحقوق المرأة والقضايا الدينية والبيئية. لكن معظم المنظمات تعمل من أجل إيجاد حل للصراع مع الفلسطينيين. وتعمل بعض المنظمات غير الحكومية مع الفلسطينيين من فلسطين للتوصل إلى حل سلمي لهذا الصراع.

يمكن لمثل مجموعات الناشطين هذه أن تعمل بحرية داخل إسرائيل. إلا أنها مراقبة من قبل الدولة. فعلى سبيل المثال، تسجل الشرطة المشاركين خلال الاحتجاجات عن طريق أخذ صور لهم. المنظمات غير الحكومية المعروفة هي Peace Now (السلام الآن)، تأسست هذه المنظمة في أوائل الثمانينات عندما بدأت إسرائيل عملياتها العسكرية في جنوب لبنان.

من المنظمات الأخرى التي تتعامل مع الصراع والطابع العسكري للمجتمع الإسرائيلي: Yesh Gvul (هناك حد)، والتي تدعم رافضي الخدمة العسكرية وجدانياً؛ ومنظمة New Profile، منظمة نسائية تعترض على عسكرة المجتمع. كما تأسست مجموعتا Breaking the Silence (كسر حاجز الصمت) و Combatants for Peace  (محاربون من أجل السلام) من قبل محاربين سابقين يسعون إلى حل سلمي للصراع مع الفلسطينيين. تتمركز معظم المنظمات التي تتعامل مع الصراع في القدس، وغالباً ما تقوم بأنشطتها في فلسطين.

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.