فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إسرائيل / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / المجتمع المدني

المجتمع المدني في إسرائيل

ملصق السلام الآن لسلسلة محادثات السلام اليهودية العربية التي أقيمت في وادي عارة عام 1991 Image Peace Now, www.peacenow.org.il
ملصق السلام الآن لسلسلة محادثات السلام اليهودية العربية التي أقيمت في وادي عارة عام 1991 Image Peace Now, www.peacenow.org.il

المجتمع المدني في إسرائيل قوي جداً. وهناك مئات المنظمات المتخصصة بحقوق الإنسان وحقوق المرأة والقضايا الدينية والبيئية. لكن معظم المنظمات تعمل من أجل إيجاد حل للصراع مع الفلسطينيين. وتعمل بعض المنظمات غير الحكومية مع الفلسطينيين من فلسطين للتوصل إلى حل سلمي لهذا الصراع.

يمكن لمثل مجموعات الناشطين هذه أن تعمل بحرية داخل إسرائيل. إلا أنها مراقبة من قبل الدولة. فعلى سبيل المثال، تسجل الشرطة المشاركين خلال الاحتجاجات عن طريق أخذ صور لهم. المنظمات غير الحكومية المعروفة هي Peace Now (السلام الآن)، تأسست هذه المنظمة في أوائل الثمانينات عندما بدأت إسرائيل عملياتها العسكرية في جنوب لبنان.

من المنظمات الأخرى التي تتعامل مع الصراع والطابع العسكري للمجتمع الإسرائيلي: Yesh Gvul (هناك حد)، والتي تدعم رافضي الخدمة العسكرية وجدانياً؛ ومنظمة New Profile، منظمة نسائية تعترض على عسكرة المجتمع. كما تأسست مجموعتا Breaking the Silence (كسر حاجز الصمت) و Combatants for Peace  (محاربون من أجل السلام) من قبل محاربين سابقين يسعون إلى حل سلمي للصراع مع الفلسطينيين. تتمركز معظم المنظمات التي تتعامل مع الصراع في القدس، وغالباً ما تقوم بأنشطتها في فلسطين.

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©Peace Now | ©Peace Now

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!