فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / إسرائيل / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / الفساد

الفساد

إيهود أولمرت
إيهود أولمرت
موشيه كاتساف
موشيه كاتساف

في السنوات الأخيرة، واجه عالم السياسة الإسرائيلية بضعة فضائح فساد كبيرة. فبينما أدرجت مجموعة الشفافية الدولية لمكافحة الفساد إسرائيل من بين أفضل عشر كيانات سياسية نزاهة عام 1997، هبطت عام 2009 إلى المركز 32 والمركز 39 عام 2012.

تنطوي معظم الفضائح على القبول غير المشروع للأموال من مصادر أجنبية. اضطر رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، محافظ القدس السابق، للاستقالة عام 2008 كزعيم لحزب الليكود السياسي بسبب مثل هذه الاتهامات، كما اتهم كل من رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع الحالي إيهود باراك، ورئيس الوزراء السابق أرئيل شارون، ووزير الخارجية الحالي أفيغدور ليبرمان بارتكاب مثل هذه الأفعال. (انظر الأحزاب السياسية)

إلى جانب الفضائح المالية، ظهرت بعض الفضائح الجنسية الخطيرة في السنوات القليلة الماضية. اتهم وزير العدل، حاييم رامون، لتورطه في أعمال غير لائقة مع جندية، كما اتهم الرئيس السابق موشي كاتساف بجريمة الاغتصاب وعدة حالات من التحرش الجنسي. وقّع كاتساف على مساومة قضائية (الاعتراف بالذنب مقابل تخفيف العقوبة) مع النائب العام، واستقال. لكن رامون لا يزال عضواً في الكنيست.

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.