فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الأردن / وُجوه

وُجوه من الأردن

هند الفايز

مقابلة مع عضو البرلمان الأردني هند الفايز. يصفها العديد من المراقبين في الأردن باعتبارها مشرّع "نشيط للغاية"، حيث أنها تدعو إلى تطبيق المزيد من الإصلاحات السياسية والاقتصادية وتعدّ خصماً قوياً للبرنامج النووي المقترح في المملكة.

02/06/2018
مروان المعشر، نائب رئيس الوزراء السابق ووزير خارجية الأردن. وفي المحاضرات التي يُلقيها والمناقشات التي يشارك بها، ينتقد المعشر بطء وتيرة الإصلاح على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي، كما انتقد مؤخراً تدهور التعليم العالي في المملكة.
11/03/2018
كما تحدث صراحةً حول موجة الفاشية والتطرف الديني في جميع أنحاء العالم. واتهم الرئيس الامريكي دونالد ترامب بخرق المحرمات من خلال اقتراحه إعادة التعذيب، وحذر القوى العالمية من تقويض الحريات المدنية فى الحرب ضد الارهاب. وانتقد الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرت، لدعمه عمليات القتل خارج نطاق القضاء، وتهديد رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بتغيير قوانين حقوق الانسان في حال انخراطهم بالحرب ضد الارهاب.
05/07/2018
تمثل أول قرارٍ أصدره، بعد أن أدت حكومته، المكونة من مزيجٍ من الوجوه الجديدة والقديمة، اليمين الدستورية في 14 يونيو الماضي، بسحب مشروع قانون الضريبة المثير للجدل. وستكون المهمة الأصعب صياغة شكلٍ جديد لقانون الضريبة المستبدل، في ضوء المشاكل الاقتصادية التي يعاني منها الأردن والاعتماد على المؤسسات المالية الدولية.

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.