فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الأردن / من الماضي الى الحاضر / التنازل عن الضفة الغربية

التنازل عن الضفة الغربية

Photo HH /  ياسر عرفات زعيم منظمة التحرير الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك
ياسر عرفات زعيم منظمة التحرير الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك /Photo HH

عام 1974، أعلنت القمة العربية في العاصمة المغربية الرباط، منظمة التحرير الفلسطينية “الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني” ووافقت على تأسيس “سلطة وطنية مستقلة… على أية أرض فلسطينية يتم تحريرها”. كان ذلك في الواقع تحدياً لضم الضفة الغربية إلى الأردن. وفي الشهر التالي، خاطب عرفات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، والتي أصدرت قراراً تؤكد دعمها للفلسطينيين بتقرير مصيرهم.

في 31 تموز/يوليو عام 1988، بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى في فلسطين، وفي أعقاب قرار القمة العربية في الجزائر في حزيران/يونيو عام 1988 بوجوب إرسال المساعدات العربية للفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي عن طريق منظمة التحرير الفلسطينية بدلاً من الأردن، قطع الملك حسين رسمياً “العلاقات القانونية والإدارية” للأردن مع الضفة الغربية.

image_pdfimage_print

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.