فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الأردن / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع

المجتمع الأردني

عمان ليلاً / Photo Shutterstock
عمان ليلاً / Photo Shutterstock

تغيّر المجتمع الأردني بشكل كبير خلال العقود الماضية. أصبحت المجتمعات أكبر وخاصة في المناطق الحضرية، وبشكل خاص في عمان حيث توجد معظم فرص العمل. وازداد عدد السكان بسبب الهجرة من البلدان المجاورة. رفع الفقر المتزايد من معدلات الجريمة في جميع أنحاء المملكة. واتخذت الحكومة تدابير لحماية الأسر، خاصة النساء والأطفال. تشارك النساء في الحياة السياسية في البلاد، وذلك كعضوات في مجلس الأمة ومختلف الوزارات. الشباب اليوم أكثر وعياً بحقوقهم وأكثر علماً بالسياسة. تلعب وسائل الإعلام على الانترنت دوراً أكثر أهمية في الحياة اليومية، كما أصبحت منبراً يستطيع الناس من مختلف الطبقات الاجتماعية التعبير عن آرائهم.

إقرأ المزيد

أدخل مؤشر التنمية البشرية في الأردن مقياساً جديداً، وهو مؤشر عدم المساواة بين الجنسين، والذي يعكس عجز المرأة في ثلاثة مجالات: ...
العشائر والمجتمعات
رغم صغر مساحة البلاد ومحدودية مواردها الطبيعية، استوعب الأردن معظم اللاجئين الفلسطينيين في 1948- 1949 و 1967. تقدّر الأونروا عدد الل...
أظهر تقرير حديث عن الجرائم والاضطرابات المدنية في المملكة (OSAC) أن معدل الجريمة بقي منخفضاً في عام 2010 وأوائل عام 2011.
قال هاني جهشان، الخبير الدولي في مكافحة العنف، أنه تمت معاينة 2137 حالة اعتداء جنسي وعنف منزلي في المعهد الوطني للطب الشرعي عام 2...
تم التشديد على تنظيم الأسرة في العقد الأول من القرن، وبدأت الأسر الأردنية بقبول هذه الفكرة. تشير إحصاءات البنك الدولي إلى أن م...
وضع المرأة
يلعب الشباب الأردنيون اليوم دوراً سياسياً أكثر أهمية. تهيمن الحركات الشبابية الجديدة على المظاهرات الأسبوعية التي تدعو إلى إ...
قامت الحكومة الأردنية بتقييم كل استراتيجياتها التنموية، بما في ذلك التعليم. وركّز التقييم على اهتمام السلطات على الحاجة لإعا...
غير أن الاضطرابات التي اجتاحت الدول العربية منذ بداية عام 2011 سببت انخفاض عدد المرضى العرب، مما أدى إلى هبوط عدد المرضى الليبيي...

© Copyright Notice
Click on link to view the associated photo/image:
©Shutterstock ⁃ vvoe | ©Shutterstock ⁃ vvoe

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.