فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الأكراد في الشرق الأوسط / دعم الأكراد

دعم الأكراد

العراق الكويت
منطقة حظر الطيران فوق الأراضي العراقية بعد غزو الكويت عام 1991

قتل ما لا يقل عن 200,000 من الثوار والمدنيين في إخماد الثورة. تجمعت حشود من اللاجئين العرب الشيعة والأكراد على حدود المملكة العربية السعودية وتركيا وإيران. صدمت لقطات تلفزيونية لأكراد منهكين في البرد القارص في المنطقة الحدودية مع تركيا الرأي العام الدولي، في حين لم يتم عرض صور مشابهة لمعاناة اللاجئين العرب الشيعة على الحدود مع إيران. كانت العلاقة بين مصير هؤلاء الأكراد والحرب في الكويت واضحة جداً بحيث لم يعد بإمكان التحالف المضاد للعراق تجاهلها. ضغطت الحكومة التركية على الحكومات الغربية لتهيئة الظروف في شمال العراق ليتمكن اللاجئون الأكراد في تركيا من العودة إلى ديارهم.

في منتصف نيسان/أبريل، تم اتخاذ قرار إقامة “ممر آمن” في قسم صغير من كردستان العراق بالقرب من زاخو ودهوك، ومنطقة حظر جوي شمال خط العرض 36. (تم ذلك كله دون أساس قانوني في قرارات مجلس الأمن). غطت المنطقة جزءً من كردستان العراق فقط، باستثناء مدينة السليمانية. قامت الطائرات الأمريكية والبريطانية و (في البداية) الفرنسية بجولات طيران استطلاعية يومية فوق المنطقة من قاعدة Incirlik للقوات الجوية في تركيا. وتم إجبار الجيش العراقي وقوات الأمن وأجهزة الاستخبارات على الانسحاب من الممر الآمن. وبعد عدة أشهر، في تشرين الأول/أكتوبر عام 1991، انسحبوا بشكل أحادي الجانب من معظم المنطقة الكردية، بعد أن أدركوا عدم قدرتهم على السيطرة على المنطقة دون تكبد خسائر كبيرة. ومن حسن حظ الأكراد، فتح هذا الطريق لكردستان حرة بحكم الأمر الواقع في العراق.

في آب/أغسطس عام 1992، أقيمت منطقة حظر جوي أخرى جنوب خط العرض 32 (امتد شمالاً إلى خط العرض 33 عام 1996). وفّر ذلك حماية قليلة للسكان العرب الشيعة، لأن الجيش والمخابرات، خلافاً لما حدث في الشمال، ظلوا ينشطون في المنطقة. كان الهدف من هذا الإجراء في المقام الأول حماية القوات الأجنبية المتمركزة في الكويت والمملكة العربية السعودية من الهجوم الجوي العراقي.

منذ ذلك الحين، أصبح هناك حكومة كردية ذاتية فعلية، حكومة إقليم كردستان، في المحافظات الشمالية الثلاث دهوك وأربيل والسليمانية وأجزاء من المحافظات المجاورة، ويقطنها الأكراد بشكل رئيسي. وجرت انتخابات عامة في 19 أيار/مايو عام 1992. نتج عنها  طريق مسدود تقريباً بين الحزبين الرئيسيين، الحزب الديمقراطي الكردستاني و الاتحاد الوطني الكردستاني، مما أدى إلى تزايد التوترات السياسية. عام 1994، اندلعت حرب أهلية دامية أدت إلى تقسيم فعلي للمنطقة إلى منطقة يحكمها الحزب الديمقراطي الكردستاني وأخرى يحكمها الاتحاد الوطني الكردستاني. وفقط بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، تصالح الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني.

إقرأ المزيد

يشكل الأكراد أحد أقدم الشعوب في الشرق الأوسط، فضلاً عن كونهم أكبر ...
ملف فنك الشامل عن العراق يوفر لمحة شاملة عن هذه الدولة وتاريخها وث...
من الماضي الى الحاضر

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©Fanack | ©Fanack

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!