فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الكويت / المجتمع ووسائل الإعلام والثقافة / المجتمع / الصحة

النظام الصحي في الكويت

الكويت الصحة
الانفاق في القطاع الصحي في الكويت

في خمسينات القرن العشرين، كانت الكويت أول دولة خليجية تضع نظاماً شاملاً للرعاية الصحية المجانية لجميع السكان. ونتيجة لذلك، تم القضاء على العديد من الأمراض المعدية والسارية، مثل الكوليرا والخنّاق وشلل الأطفال والكزاز. وانخفضت إلى حد كبير الأوبئة التقليدية الأخرى، مثل الملاريا والسل. وارتفع متوسط العمر المتوقع عند الولادة للمواطنين الكويتيين بشكل مذهل: عام 2012 كان 79 سنة للإناث و 78 سنة للذكور، وفق منظمة الصحة العالمية، وهذا أقل بقليل من المتوسط بالنسبة للبلدان ذات الدخل المرتفع في جميع أنحاء العالم (78,7 سنة للذكور والإناث معاً). وضمن دول مجلس التعاون لدول الخليج، فقط لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة متوسط عمر متوقع أعلى (81/76,8). عام 2009، بلغ مجموع النفقات الصحية للفرد 1498 دولار (3% من الناتج المحلي الإجمالي).

حذّر تقرير منظمة الصحة العالمية لعام 2006 الكويت بأن عليها أن تستمر في تطوير الخدمات الصحية، على الرغم من أنها حققت تقدماً كبيراً خلال النصف الثاني من القرن العشرين، وذلك لتلبية متطلبات القرن الحادي والعشرين. ومع أن توقعات المواطنين من الرعاية الصحية في ارتفاع، إلا أن نوعية وخدمات المرافق الصحية التي تقدمها الحكومة لم ترتفع في المقابل. لهذا السبب تزداد شعبية العيادات الخاصة، المعروفة بأنها تصف أدوية مكلفة وغير ضرورية في كثير من الأحيان لعلاج الأمراض غير الخطيرة نسبياً. كما تتزايد الأمراض غير المعدية، مثل السرطان وأمراض القلب والشرايين، بمعدل ينذر بالخطر؛ وكذلك عوامل الخطر على الصحة، مثل داء السكري والسمنة والاضطرابات الدهنية والخمول البدني. كما ترتفع بشدة الحوادث والإصابات، ومعظمها من حوادث الطرق والعمل. يعاني العديد من المهاجرين من اضطرابات نفسية. وتتطلب كل هذه الأمراض “الجديدة” مقاربة جديدة لخدمات الرعاية الصحية، مع مزيد من الاهتمام بالوقاية والوعي الصحي العام ووضع نظام جيد للتسجيل والمعلومات والتحاليل الطبية.

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©Fanack | ©Fanack

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!