فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الجمهورية اللبنانية / من الماضي الى الحاضر / محكمة الحريري

محكمة الحريري

تمثال رفيق الحريري مقابل فندق سان جورج منذ Photo HH 2008
تمثال رفيق الحريري مقابل فندق سان جورج منذ 2008 Photo HH

في أيلول/سبتمبر 2004، وبمبادرة من الرئيس الفرنسي جاك شيراك، أصدر مجلس الأمن الدولي القرار رقم 1559 الذي طالب بانسحاب جميع القوات الأجنبية المتبقية في لبنان، وطالب بحل جميع الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية ونزع سلاحها. وكان مجلس الأمن يعني بالقوات الأجنبية القوات السورية، وبالميليشيات المسلحة حزب الله.

بعد بضعة أشهر، وفي 14 شباط/فبراير 2005، أودى انفجار ضخم في وسط بيروت بحياة رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري – الصديق الحميم لشيراك – و 22 شخصاً آخرين. كان الانفجار قوياً إلى حد أنه أحدث حفرة في رصيف الشارع بعرض 10 م وعمق 2 م على الأقل. أثار حادث الاغتيال إدانة محلية وعالمية واسعة.

في أعقاب عملية الاغتيال، تظاهر الآلاف من مؤيدي الحريري في بيروت، مشيرين بإصبع الاتهام إلى سوريا، ومطالبين بانسحاب ما تبقى من قواتها العسكرية والأمنية المتواجدة في لبنان.

إقرأ المزيد

ملف فنك الشامل عن لبنان يوفر لمحة شاملة عن هذه الدولة وتاريخها وثق...
تقدم فنك لمحة عامة عن تاريخ لبنان من حاضره إلى ماضيه، محاولين بذلك...
يضرب النظام الطائفي جذوره بعمق في تاريخ لبنان، بيد أنه تم تكريسه ب...

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: Dirk Eisermann/laif ©Hollandse Hoogte | Dirk Eisermann/laif ©Hollandse Hoogte

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!