فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الجمهورية اللبنانية / من الماضي الى الحاضر / محكمة الحريري

محكمة الحريري

تمثال رفيق الحريري مقابل فندق سان جورج منذ   Photo HH 2008
تمثال رفيق الحريري مقابل فندق سان جورج منذ 2008 Photo HH

في أيلول/سبتمبر 2004، وبمبادرة من الرئيس الفرنسي جاك شيراك، أصدر مجلس الأمن الدولي القرار رقم 1559 الذي طالب بانسحاب جميع القوات الأجنبية المتبقية في لبنان، وطالب بحل جميع الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية ونزع سلاحها. وكان مجلس الأمن يعني بالقوات الأجنبية القوات السورية، وبالميليشيات المسلحة حزب الله.

بعد بضعة أشهر، وفي 14 شباط/فبراير 2005، أودى انفجار ضخم في وسط بيروت بحياة رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري – الصديق الحميم لشيراك – و 22 شخصاً آخرين. كان الانفجار قوياً إلى حد أنه أحدث حفرة في رصيف الشارع بعرض 10 م وعمق 2 م على الأقل. أثار حادث الاغتيال إدانة محلية وعالمية واسعة.

في أعقاب عملية الاغتيال، تظاهر الآلاف من مؤيدي الحريري في بيروت، مشيرين بإصبع الاتهام إلى سوريا، ومطالبين بانسحاب ما تبقى من قواتها العسكرية والأمنية المتواجدة في لبنان.

مزيد من القراءة

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.