فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الجمهورية اللبنانية / المجتمع والإعلام والثقافة

المجتمع والإعلام والثقافة في لبنان

سهرات في بيروت
سهرات في بيروت

المجتمع اللبناني مجتمع ثنائي اللغة ومتعدد الأديان والثقافات. اللغة العربية هي اللغة الرسمية للبلاد، ولكن في بعض الحالات التي يحددها القانون، يمكن استخدام اللغة الفرنسية في الوثائق الرسمية (المادة 11 من الدستور اللبناني). اللغة العربية هي اللغة الرئيسية المحكية في الوقت الراهن، بيد أن هناك العديد من اللغات الأخرى. فبعض المجتمعات تتكلم اللغة السريانية (الآرامية) واليونانية. كما تستخدم اللغة التركية في محافظة عكار الشمالية، والكردية والأرمينية من قبل السكان من أصل لاجئين في هذه المناطق.

كانت اللغة الإيطالية تستخدم كلغة ثانية بين التجار نظراً للأواصر العريقة بين اللبنانيين وتجار البندقية، إلا أن اللغة الفرنسية حلت محلها على نطاق واسع منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر فصاعداً، ولعل هذا يرجع إلى تأثير فرنسا المتنامي. ينتشر استخدام الفرنسية في الحياة اليومية. طفلان من أصل ثلاثة أطفال يتعلمان الفرنسية كلغة ثانية، وغالباً في مرحلة التعليم الابتدائي، وأحياناً في مرحلة أبكر (الحضانة). وكنتيجة التعليم الأفضل، أصبحت اللغة الفرنسية أكثر استخداماً بين الأجيال الشابة مقارنة بالأجيال الأكبر سِنًّا. ويتعلم ما يقرب من ثلث اللبنانيين اللغة الإنجليزية كلغة ثانية. هناك اختلافات إقليمية شديدة تبعاً للأماكن التي اختار مختلف المبشّرين الاستقرار بها. فقد كان المبشرون الذين كانوا يستخدمون اللغة الإنجليزية يستقرون في مناطق الدروز أو الشيعة (جبل لبنان وجنوب لبنان)، في حين كانت الروابط قوية على الدوام بين الفرنسيين والموارنة. وتعتبر منطقة شمال لبنان أقل المناطق استخداماً للغات الأوروبية. نشط التعليم، وأسِّسَتْ العديد من المدارس، حتى في القرى النائية، من قبل عدد كبير من المبشرين الذين كانوا في معظمهم يتحدثون إما الإنجليزية أو الفرنسية

إقرأ المزيد

في الأزمنة الحديثة، ومن خلال مجموعة من العوامل، تطور لبنان ليصبح واحداً من المراكز الإقتصادية والثقافية السياسية الأكثر أهمي...
إزدهرت وسائل الإعلام في لبنان في القرن الواحد والعشرين، بوجود الصحف والمحطات الإذاعية والقنوات التلفزيونية الخاصة والمنشورا...
في الأدب اللبناني المعاصر، كما في الموسيقى والأفلام والفنون الجميلة اللبنانية، ترى الحرب الأهلية (1975-1990) وآثارها مواضيع متكرر...

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: OUSSAMA AYOUB ©AFP

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا