فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الجمهورية اللبنانية / المجتمع والإعلام والثقافة / الثقافة / المسرح والأفلام

المسرح والأفلام في لبنان

المسرح شكل جديد من أشكال الفن في لبنان. المسرح التقليدي الوحيد – المستورد من إيران – هو الخاص بالشيعة الذين يؤدون شكلاً من الطقس المسرحي الذي يمثل آلام الحسين بن علي حفيد النبي، حيث يذرفون الدموع على المصير المحزن للحسين وأهل البيت. الحسين – الذي يعظّمه الشيعة في لبنان كشهيد، وبمعنى أوسع من الشيعة الاثني عشرية – قُتل في معركة كربلاء عام 680 للميلاد، وذلك في يوم عاشوراء (اليوم العاشر من شهر محرم، الشهر الأول من التقويم الإسلامي). وهذا المسرح موجود أيضاً في دمشق. وقد تمت ترجمته إلى اللغة العربية حوالي عام 1910. ومنذ عام 1930 يتم تمثيل موقعة كربلاء سنوياً في النبطية في يوم عاشوراء. وقد ازدادت أهمية هذا النوع من المسرح مع صعود نجم حزب الله. في الوقت الراهن، وفي قرى أخرى في المنطقة، تقدم مسرحيات مشابهة، وقد انفتحت على المشاهدين من مناطق أخرى، بل والأديان الأخرى. ويحل الممثلون والمخرجون المحترفون محل الهواة السابقين، خاصة في النبطية.

Lebanon-Ashura day in Nabatieh
Ashura day in Nabatieh

ظهر المسرح في شكل أكثر غربية في لبنان في القرن التاسع عشر، عندما أمر تاجر من الأثرياء، مارون النقاش، بتمثيل مسرحية موليير الشهيرة “البخيل”، والتي كانت مسرحية غنائية بالكامل. ولفترة طويلة، كان هذا الشكل المهيمن على المسرح، ولا يزال العديد من الفنانين يمزجون التمثيل والموسيقى والغناء. فعلى سبيل المثال، زياد الرحباني، المعروف كفنان وكاتب أغاني، بدأ ككوميدي.

من أوائل كتّاب المسرح والمخرجين اللبنانيين إيلي كرم. وقد ولد لأبويْن مسيحييْن في القسم المسلم من بيروت، وقد هرب من الحرب الأهلية إلى فيينا ومونتريال ليدرس الفنون الدرامية. وبعد الحرب عاد إلى بيروت وكتب وأخرج عدة مسرحيات ناقدة تكشف القضايا المثيرة للجدل في الشرق الأوسط. وقد حازت مسرحيته الجديدة “كلمني عن الحرب وأنا سأحبك” على جوائز مرموقة، وسوف تعرض في مهرجان أفينيون المسرحي الشهير عام 2010.

السينما

السينما فن شعبي جداً في لبنان. فقد أنجب لبنان – على صغر حجمه – الكثير من المخرجين السينمائيين، من أمثال زياد دويري وغسان سلهب ونيغول بيزجيان وسمير حبشي، وغيرهم. ويعد مارون بغدادي وبرهان علوي ورفيق وهاني سرور من رواد “الفن السينمائي” اللبناني المعاصر. وقد غادر العديد من مخرجي السينما لبنان أثناء الحرب الأهلية، وقضوا سنوات طويلة في الخارج، حيث تعلم معظمهم مهنتهم هذه. وتظهر الحرب الأهلية والفترة التي أعقبتها كثيراً في أفلام هؤلاء، رغم أنهم لا يميلون إلى أي طرف على الأغلب، ولعل ذلك يرجع إلى أنهم قضوا فترة طويلة من حياتهم خارج البلاد. إلا أنهم يفضلون إظهار ما تفعله الحرب بالناس.

يميل جيل الشباب من المخرجين (من أمثال رندة الشهال صباغ ونادين لبكي ويوسف فارس وأسد فولادكار ودانييل عربيد وفيليب عرقتنجي وخليل جريج) إلى اختيار مواضيع مختلفة، وغالباً حول صعوبات الحياة اليومية.

Lebanon- Caramel, movie by director Nadine Labaki
كراميل، فيلم من إخراج نادين لبكي

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!