تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

ليبيا: عمر المختار (1858 – 1931)

عمر المختار
“ورقة منمنمة ليبيا 100 درهم – استشهاد عمر المختار 1931 1980” by sludgegulper is licensed under CC BY-SA 2.0

ولد عمر المختار في برقة عام 1858 وتلقى تعليمه في المعهد السنوسي في الجغبوب. وأصبح معلماً للقرآن، لكن عندما بدأت القوات الإيطالية بالتوغل عميقاً حتى برقة، استخدم عمر المختار خبرته المحلية لتنظيم مقاومة مسلحة حققت نجاحاً باهراً. عام 1924، استسلم إقليم طرابلس الشمالي، كما فعلت القيادة السنوسية ذات الأمر في إقليم برقة عام 1926.

لكن عمر المختار ومناصريه لم يرضوا بالاستسلام. لم يكن عمر من النخبة السنوسية التقليدية، إنما كان يمثل مجموعة لم ترض أبداً بإقامة أية تسوية مع الغزاة الإيطاليين، وواصل تزعّم المقاومة. ومع أن رجاله كانوا أقل تجهيزاً من الإيطاليين، إلا أنهم هزموهم على أرض الواقع. وحّد عمر المختار مختلف قبائل برقة في جيش قوي. استمرت المقاومة حتى عام 1931 عندما قبض الإيطاليون على عمر المختار الشيخ (73عاماً). فحكموا عليه بالإعدام، وتم تنفيذ الحكم في معتقل سلوق أمام 20,000 سجين. وبعد الاستقلال، أصبح عمر المختار بطلاً وطنياً: حملت ورقة العشرة دنانير صورته، كما موّلت حكومة القذافي فيلم عمر المختار”أسد الصحراء” (عام 1981) من بطولة أنتوني كوين. كما ظهرت صور عمر المختار مجدداً خلال ثورة عام 2011.

في كانون الثاني/يناير عام 1929، وحدت الحكومة الإيطالية إقليم طرابلس وإقليم برقة في مستعمرة ليبية واحدة: بعد هزيمة عمر المختار، ولدت الدولة الاستعمارية أخيراً. ولكن الثمن الذي دفعه السكان الليبيون كان باهظاً: لقي أكثر من 6 آلاف حتفهم، ولجأ عشرات الآلاف إلى تونس ومصر، كما هلكت غالبية الماشية. ومن جانبهم، حاول الإيطاليون إنشاء مستعمرة للمستوطنين دون أي نجاح يُذكر سوى إبعاد الليبيين عن المناصب الرفيعة في البلاد. وعلى أية حال، لم يتوفر للإيطاليين الكثير من الوقت لتنفيذ خططهم. فقد أدت الحرب العالمية الثانية إلى هزيمتهم على يد البريطانيين في معارك دارت في الصحراء الليبية.[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

في هذه المقالة: ليبيا | التاريخ