تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

الاتحاد الإفريقي في عهد القذافي

Gaddafi
الزعيم الليبي معمر القذافي (وسط) يتحدث خلال مؤتمر صحفي في 25 نوفمبر 1973 في فندق هيلتون في باريس بعد لقاء مع الرئيس الفرنسي جورج بومبيدو لإجراء مناقشات. (Photo by – / AFP)

نظراً إلى ضعف الشعور بالهوية الوطنية في عهد القذافي ولأن القذافي والمقربين منه كانوا متحمسين للقومية العربية، حاول القذافي مرات عديدة إقامة
وحدة بين ليبيا ودول أخرى. فكان هناك وحدة نظرية قصيرة الأجل مع مصر وسوريا (عام 1971، اتحاد الجمهوريات العربية)؛ والسودان؛ وتونس (عام 1974، الجمهورية العربية الإسلامية)؛ والجزائر والمغرب وموريتانيا (عام 1989، اتحاد المغرب العربي، كتلة التجارة الحرة المخطط لها).

لم تأتِ جميع هذه المحاولات بثمار. فاعتمد القذافي سياسة ناشطة في دول إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى: دعم عيدي أمين في أوغندا؛ وجان بيدل بوكاسا في إمبراطورية إفريقيا الوسطى؛ وحركات التحرير في زيمبابوي وأنغولا وموزمبيق وجنوب إفريقيا. وفي الثمانينيات، دعمت ليبيا قادة تمرّد: فوداي سنكوح قائد الجبهة الثورية المتحدة في سيراليون؛ وتشارلز تايلور قائد الجبهة الوطنية القومية في ليبيريا. تلقى تايلور وسنكوح تدريبات عسكرية في ليبيا ونجحا في إسقاط الحكومتين القائمتين في دولتيهما. وبشكل عام، حاول القذافي زيادة النفوذ الليبي في دول إفريقيا جنوب الصحراء من خلال الدعوة إلى الإسلام عن طريق جمعية الدعوة الإسلامية. وقدمت ليبيا مساعدات إنمائية إلى حكومات إفريقية لتحسين البنى التحتية والزراعة ومياه الشرب. كما تلقى طلاب أفارقة منحاً دراسية في ليبيا.

عام 2002، ساعد القذافي في تأسيس الاتحاد الإفريقي ليحل محل منظمة الوحدة الإفريقية. وبين العامين 2007-2009، عندما كان القذافي رئيساً للاتحاد، اقترح تأسيس الولايات المتحدة الإفريقية. وعام 2008، تم تتويج القذافي “ملك ملوك” إفريقيا في اجتماع ضم أكثر من 200 ملك وزعيم تقليدي إفريقي في بنغازي.