فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / ليبيا / من الماضي الى الحاضر / معمر القذافي / العقوبات والعزلة الدولية

العقوبات والعزلة الدولية

خلال القمة الأفريقية العربية الثانية في سرت، ليبيا، في 10 أكتوبر 2010. من اليسار: زين العابدين بن علي (تونس)، علي عبد الله صالح (اليمن)، القذافي وحسني مبارك (مصر)
خلال القمة الأفريقية العربية الثانية في سرت، ليبيا، في 10 أكتوبر 2010. من اليسار: زين العابدين بن علي (تونس)، علي عبد الله صالح (اليمن)، القذافي وحسني مبارك (مصر)

في نيسان/أبريل عام 1992، أعلنت الأمم المتحدة عن فرض عقوبات على ليبيا في حال عدم تسليم متهمَي لوكربي. لم يكن لذلك تأثير فوري لأن القذافي كان قد اتخذ تدابير وقائية لحماية احتياطاته النقدية، واستمرت ليبيا في تصدير النفط بوتيرة متزايدة. لكن ليبيا كانت تشهد اضطرابات داخلية متزايدة، خاصة في صفوف قبيلة بني وليد التي تم إعدام بعض أفرادها لضلوعهم في انقلاب مزعوم. فثارت أعمال شغب في مصراتة وطبرق عام 1993 ومحاولات قتل القذافي من قبل إسلاميين في 1995 و 1998.

تزامن بدء كسر الدعم الدولي للحظر في أواخر التسعينيات مع ظهور عامل جديد في السياسة الليبية: أولاد القذافي كلاعبين سياسيين. وأول من بلغ العشرين عاماً من أبنائه كان محمد ابن زوجة القذافي الأولى، وذلك عام 1990. وتلاه خمسة آخرون خلال السنوات السبع التالية.

عام 1998، وافقت ليبيا على محاكمة متهمَي لوكربي في دولة حيادية بموجب القانون الاسكتلندي. في المقابل، تم تعليق عقوبات الأمم المتحدة. بدأت المحاكمة في هولندا عام 2000. وعام 2001، أثبتت التهمة على المقرحي وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة في اسكتلندا، وحكمت المحكمة ببراءة فحيمة من التهمة. وبالتالي، انتشرت نظريات أخرى حول الهجوم متهمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومخابرات ألمانيا الشرقية. لكن محاكمة لوكربي كانت بداية لعملية إلغاء عزلة ليبيا.

بعد 11 أيلول/سبتمبر، كان القذافي من أوائل الزعماء العرب الذين أدانوا الهجوم على نيويورك وشدد على عدائه لأسامة بن لادن. وانضمت ليبيا إلى الحرب العالمية ضد الإرهاب. وبعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، اتخذ القذافي المزيد من التدابير للتعاون مع القوى الغربية، وذلك خوفاً من أن يصبح هو الهدف التالي ومدركاً الحاجة إلى رفع العقوبات الاقتصادية. عام 2003، اعترف القذافي بمسؤولية ليبيا عن تفجير لوكربي ووافق على دفع تعويضات لعائلات ضحايا لوكربي وطائرة اتحاد النقل الجوي. وبعد فترة قصيرة، تم رفع عقوبات الأمم المتحدة عن ليبيا. عام 2004، أعلن القذافي عن تراجعه عن برنامج أسلحة الدمار الشامل في ليبيا، فرفعت الولايات المتحدة الأمريكية معظم العقوبات الاقتصادية وأعادت العلاقات الدبلوماسية مع ليبيا.

مع رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير عام 2007
مع رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير عام 2007
obama
الرئيس الأمريكي براك أوباما
EU
الاتحاد الأوروبي
Mandela
نيلسون مانديلا
Qatar Khalifa
الأمير القطري حمد بن خليفة
Fidel Castro
فيدل كاسترو
Putin
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
Silvio Berlusconi
رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني
Sarkozy
الرئيس الفرنسي نيكولا سركوزي

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.