فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / ليبيا / من الماضي الى الحاضر / معمر القذافي / الوحدة مع دول أخرى

الوحدة مع دول أخرى

نظراً إلى ضعف الشعور بالهوية الوطنية في عهد القذافي ولأن القذافي والمقربين منه كانوا متحمسين للقومية العربية، حاول القذافي مرات عديدة إقامة وحدة بين ليبيا ودول أخرى. فكان هناك وحدة نظرية قصيرة الأجل مع مصر وسوريا (عام 1971، اتحاد الجمهوريات العربية)؛ والسودان؛ وتونس (عام 1974، الجمهورية العربية الإسلامية)؛ والجزائر والمغرب وموريتانيا (عام 1989، اتحاد المغرب العربي، كتلة التجارة الحرة المخطط لها).

لم تأتِ جميع هذه المحاولات بثمار. فاعتمد القذافي سياسة ناشطة في دول إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى: دعم عيدي أمين في أوغندا؛ وجان بيدل بوكاسا في إمبراطورية إفريقيا الوسطى؛ وحركات التحرير في زيمبابوي وأنغولا وموزمبيق وجنوب إفريقيا. وفي الثمانينيات، دعمت ليبيا قادة تمرّد: فوداي سنكوح قائد الجبهة الثورية المتحدة في سيراليون؛ وتشارلز تايلور قائد الجبهة الوطنية القومية في ليبيريا. تلقى تايلور وسنكوح تدريبات عسكرية في ليبيا ونجحا في إسقاط الحكومتين القائمتين في دولتيهما. وبشكل عام، حاول القذافي زيادة النفوذ الليبي في دول إفريقيا جنوب الصحراء من خلال الدعوة إلى الإسلام عن طريق جمعية الدعوة الإسلامية. وقدمت ليبيا مساعدات إنمائية إلى حكومات إفريقية لتحسين البنى التحتية والزراعة ومياه الشرب. كما تلقى طلاب أفارقة منحاً دراسية في ليبيا.

عام 2002، ساعد القذافي في تأسيس الاتحاد الإفريقي ليحل محل منظمة الوحدة الإفريقية. وبين العامين 2007-2009، عندما كان القذافي رئيساً للاتحاد، اقترح تأسيس الولايات المتحدة الإفريقية. وعام 2008، تم تتويج القذافي “ملك ملوك” إفريقيا في اجتماع ضم أكثر من 200 ملك وزعيم تقليدي إفريقي في بنغازي.

إقرأ المزيد

ليبيا البلد الغارقة في الفوضى اليوم، محكومةٌ بأكثر من رأس منذ أطا...
ملف فنك الشامل عن ليبيا يوفر لمحة شاملة عن هذه الدولة وتاريخها وثق...
يوفر موقع فَنَك لمحة عامة عن السكان في ليبيا، بما في ذلك وصف الأعر...

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا