فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / ليبيا / المجتمع والإعلام والثقافة / الثقافة

الثقافة

بعد ثورة عام 2011 بفترة وجيزة، حصل انفجار ثقافي في ليبيا: برز فنّ الفيديو في طرابلس؛ وعرض فنانون صناعات يدوية من ثورة بنغازي؛ وتنظيم أفلام وثائقية قصيرة ومهرجانات سينمائية. وعلى وجه الخصوص، أصبح الفن التجريبي والتجريدي شعبياً: كانا محظورين في عهد القذافي، حيث كان ينبغي أن يكون الفنّ شفافاً ومجرداً من أي معنى ضمني.

النخبة الثقافية في ليبيا صغيرة، وفرّ العديد من الفنانين والمفكرين إلى الخارج من قمع القذافي وعملوا باستقلالية إبداعية. وكان المفكرون المحترفون، مثل الكتّاب والمحامين، مجبرين على الانتساب إلى جمعيات حرفية تدير إنتاجاً ثقافياً يتوافق مع ثورة القذّافي.

مزيد من القراءة

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.