فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / ليبيا / المجتمع والإعلام والثقافة / الثقافة / الرياضة

الرياضة

مباراة في بطولة الأندية الأفريقية بين الاتحاد ونجمة الكونغو عام 2007
مباراة في بطولة الأندية الأفريقية بين الاتحاد ونجمة الكونغو عام 2007

لا تزال الرياضات التقليدية، مثل سباق الخيل (في جرمة) وسباق الجمال، شائعة. حظر نظام القذافي بعض الرياضات لأسباب سياسية. حظّر القذافي الملاكمة عام 1979، قائلاً إنها عدائية جدّاً. وأمر باعتقال محمود أبو شقاوة البطل الأفريقي للأوزان الثقيلة في ذلك العام، وسحقت الشرطة السرية قبضتيه بمطرقة. كما حظر الدراجين من استخدام مدرج رياضة ركوب الدراجات الذي بناه الملك إدريس في طرابلس، ولم يكن من مكان للدراجين على الطرقات المزدحمة بحركة المرور.

انعكست الصعوبات التي واجهها الدراجون على أدائهم في الألعاب الأولمبية. بدأت ليبيا في المشاركة عام 1964 وتابعت عام 1968. خلال عهد القذافي، شاركت الفرق الليبية في 1980 و 1988 و 1992 و 1996 و 2000 و 2004 و 2008 في ركوب الدراجات والجري وألعاب القوى (سباق المضمار والميدان) ورفع الأثقال والجودو. ولكن لم تفز ليبيا بأية ميدالية.

الاتحاد الأهلي عام 2007
الاتحاد الأهلي عام 2007

بشكل عام، كانت الرياضات الاحترافية ممنوعة بحجة أنها تفاضلية، باستثناء كرة القدم. في ليبيا أبرز ناديين لكرة القدم، الأهلي والاتحاد. شارك الفريق الوطني بانتظام في البطولات الدولية اعتباراً من عام 1953، ولكن لم يكن أداؤه بارزاً دولياً في عهد الملكية أو في عهد القذافي. لم تتأهّل الفرق الليبية أبداً إلى كأس العالم، مع أنّها قاربت بلوغ النهائيات عام 1986. كان أداء الفريق ضعيفاً في كأس العالم 2002 حين كان السعدي القذافي، ابن الدكتاتور، رئيس الفريق.

بعد ثورة عام 2011، تحسنت حظوظ الفرق الليبية. وجرت أوّل مباراة للمنتخب الوطني بعد معركة طرابلس في 3 أيلول/سبتمبر 2011 ضدّ موزامبيق التي تأهلت لكأس الأمم الإفريقية عام 2012: وربحت ليبيا بهدف مقابل لا شيء. ونُقلت المباراة إلى مصر وجرى اللعب وراء أبواب مغلقة لأسباب أمنية.

كما أنّه ثبّتت رياضات أخرى أقدامها منذ ثورة 2011. وفتح محمود أبو شقاوة الذي يبلغ اليوم 61 عاماً نادياً للملاكمة في طرابلس وعادت ممارسة ركوب الدراجات إلى المدرج.

أرسلت ليبيا خمسة رياضيين إلى الألعاب الأولمبية لعام 2012 للمشاركة في أربع رياضات: ألعاب القوى والجودو والسباحة ورفع الأثقال. وشاركت امرأة وحيدة في السباحة. ولكن لم تفز ليبيا بأية ميدالية.

© Copyright Notice
Click on link to view the associated photo/image:
©WIKIMEDIA COMMONS

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.