فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / المغرب / المجتمع والإعلام والثقافة

المجتمع والإعلام والثقافة في المغرب

Market in Bahlil / Photo Fanack
Market in Bahlil / Photo Fanack

عدد سكان المغرب 32 مليون نسمة، وبذلك تعتبر إحدى أكبر الدول العربية (حجم العراق تقريباً). للمجتمع والثقافة المغربية جذور عربية وبربرية مع تأثير قوي للثقافات اليهودية والأوروبية. ونظراً إلى التحضر السريع الذي تشهده البلاد، أصبحت الفوارق بين العرب والبربر غير واضحة، وإنما أكثر وضوحاً على الصعيد السياسي: للهوية البربرية اعتبارات سياسية هامة في المغرب الحديث.

جميع سكان المغرب تقريباً من المسلمين السنّة، مع أن ذلك ليس صحيحاً دائماً. فبينما تنحصر الديانة المسيحية بشكل شبه كامل بالمغتربين المقيمين في المغرب، إلا أنه هناك مجتمع يهودي ذو أهمية تاريخية وحضور قوي، على الرغم من تراجع أعدادهم بشكل كبير في النصف الثاني من القرن العشرين. ولطالما كان التفاعل بين المجتمعات اليهودية والمسلمة ذا بأهمية سياسية وثقافية واقتصادية.

على مر التاريخ، شهدت المغرب فترات من الحكم الاستبدادي والقمعي، خاصة في عهد الملك الراحل الحسن الثاني (1961-1999)، لكن كان هناك طابع ديمقراطي حتى خلال تلك الفترة. وفي السنوات الأخيرة من حكم الحسن الثاني، وفي ظل حكم ابنه محمد السادس، كان هناك انفتاح سياسي: هناك حرية صحافة نظرياً، مع أنها مقيدة بالكثير من الأنظمة وتخضع للعديد من الضغوطات.

تاريخياً، للأدب والموسيقى في المغرب تأثير متبادل مع تلك التي في أوروبا وفرنسا. وكان لفن الكتابة الإنكليزية تأثير إلى حد ما.

إقرأ المزيد

هناك انقسامات عميقة في المجتمع المغربي، خاصة على طول الخطوط العرقية والثقافية. وأهما التمييز بين الناطقين بالعربية والبربرية...
يئة وسائل الإعلام المغربية لا تزال تخضع إلى حدٍ كبير للسيطرة الحكومية والملكية. و تستمر الحكومة في استخدام الدعاية والإعانات ...
تنتمي المغرب إلى العالم العربي، ولكن في الواقع كان يقطنها البربر أولاً وقبل كل شيء. ولكن تم تعريبها من خلال المناهج التعليمية ...

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: FADEL SENNA / AFP ©AFP

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا