فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / المغرب / المجتمع والإعلام والثقافة / الثقافة في المغرب

الثقافة في المغرب

Morocco-culture-Gnawa Festival
مجموعات تجوب شوارع مدينة الصويرة خلال مهرجان كناوة للموسيقى. Photo Stefano Torrione / hemis.fr / HH

تتميز الثقافة المغربية، بقوة، بالتأثيرات البربرية والعربية والأوروبية. ويرجع ذلك إلى حدٍ كبير إلى موقع البلاد الجغرافي في شمال افريقيا، الذي مكّن مختلف الثقافات والمجتمعات من التفاعل والانسجام لعدة قرون. النتيجة؛ مجموعة متنوعة من المساهمات الثقافية الفريدة من نوعها بدءاً من الموسيقى، إلى المسرح، ووصولاً إلى الحرف اليدوية.

بيد أن التنوع الثقافي في المغرب أدى أيضاً إلى تنامي التوترات بين سكانه المحافظين والليبراليين، وبين الأقليات العرقية والدينية. وعلاوة على ذلك، يواجه المجتمع المغربي الحديث تحدياً يتمثل في ملائمة جذوره الثقافية والحفاظ عليها وسط ضغوط العولمة ومحاولات تحسين معدل الأمية والنظام التعليمي في البلاد.

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.