فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / المغرب / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع

المجتمع المغربي

على شاطئ بالقرب من تطوان / Photo HH
على شاطئ بالقرب من تطوان / Photo HH

هناك انقسامات عميقة في المجتمع المغربي، خاصة على طول الخطوط العرقية والثقافية. وأهما التمييز بين الناطقين بالعربية والبربرية. وهذا يترافق بمع التمييز بين المدينة والريف. الكثير من الشباب عاطلون عن العمل أو يعملون دون مستواهم التعليمي.

إقرأ المزيد

عام 2010، بلغ مؤشر التنمية البشرية (UNDP) في المغرب 0,567، وهو أقل من معدل 0,588 للدول العربية. خلال السنوات الثلاثين الماضية، ارتفع هذا ...
تاريخياً، كانت المناطق القروية في المغرب مجتمعاً قبلياً، سواء في المناطق المأهولة أو الصحراوية شبه البدوية. بموجب الدستور، ت...
تاريخياً، ارتكز المجتمع المغربي على العائلات الأبوية الممتدة، بما فيها الأسرة النووية من أبوين وأولاد، بالإضافة إلى الأقربا...
ينص الفصل 19 من دستور عام 2011 ما يلي: "يتمتع الرجل والمرأة، على قدم المساواة، بالحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية ...
بطالة الشباب من المشاكل المنتشرة في الدولة. فنسبة المغاربة دون سن 14 في انخفاض مستمر (من 47,5% عام 1970 إلى 39,7% عام 1990 و 28% عام 2010)، كما ...
تشهد المغرب ارتفاعاً بطيئاً ولكن ثابتاً على صعيد الإلمام بالقراءة والكتابة. عام 1997، كان 43,7% من إجمالي عدد السكان فوق سن 15 من ال...
تحسن نظام الرعاية الصحية في المغرب كثيراً في السنوات الأخيرة، ويحتل مرتبة تفوق تلك التي للدول العربية، مع أن مستوياته لا تزال ...
على الرغم من التقدم الذي أحرزته الحكومة المغربية خلال العقد الماضي، إلا أنها تمكنت فقط من تقليل، وليس القضاء على، الفقر. والبر...
معدل جرائم العنف في المغرب منخفض بشكل عام. ويبلغ معدل جرائم القتل 0,4 لكل 100,000 نسمة، وهو أدنى بكثير من المعدل المسجل في سوريا (3,0) ...
تقدم المرشدات الدينيات الدعم المعنوي والمشورة للنساء والمعلمات حول كيفية منع الشباب من الانجرار الى التطرف، وذلك من خلال منا...

© Copyright Notice
Click on link to view the associated photo/image:
©Hollandse Hoogte

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.