فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / المغرب / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / الجريمة

الجريمة في المغرب

معدل جرائم العنف في المغرب منخفض بشكل عام. ويبلغ معدل جرائم القتل 0,4 لكل 100,000 نسمة، وهو أدنى بكثير من المعدل المسجل في سوريا (3,0) وليبيا (2,2) وإيران ونيوزيلندا (1,3) وأستراليا (1,2). ومعدلات الاعتداء أكثر ارتفاعاً، ولكنها ليست مفرطة. ومن جهة أخرى، معدل جرائم السرقة (74 لكل 100,000 نسمة) مرتفع جد، مما دفع بالحكومات الأجنبية إلى تحذير مواطنيها من السفر إلى المغرب بسبب انتشار الجرائم ضد الأفراد في المدن الكبرى. وتدخل المخدرات ضمن الأنشطة الإجرامية الكبيرة في المغرب، ويعزى ذلك بشكل خاص إلى زراعة وتصدير القنب الهندي في شمال المغرب. وفي أواخر التسعينيات، أفادت تقديرات بأنها تشكل المصدر الأكبر للعملة الصعبة في المغرب: 60% من عائدات المغرب؛ أي أكثر من السياحة والزراعة. ويتم تصدير معظم القنب الهندي إلى الجزائر وتونس.

تجارة المخدرات إحدى جوانب نظام الفساد المتفشي، وهي تبدو كالمرض المستوطن والراسخ في طبقات المجتمع كافة. برزت بعض المحاولات للتحكم بتجارة المخدرات في السنوات الأخيرة، خاصة عام 2007، غير أنه لم يتم تطبيق التشريعات ذات الصلة كما ينبغي.

معدلات الوفيات الناجمة عن حوادث المرور مرتفعة جداً؛ عام 2009 لقي 4042 شخصاً حتفهم وأصيب 12,479 بجروح خطيرة إثر حوادث على الطرقات المغربية.

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا