فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / المغرب / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / الصحة

الصحة

أحياء فقيرة في مراكش
أحياء فقيرة في مراكش


تحسن نظام الرعاية الصحية في المغرب كثيراً في السنوات الأخيرة، ويحتل مرتبة تفوق تلك التي للدول العربية، مع أن مستوياته لا تزال منخفضة. ارتفع متوسط العمر المتوقع عند الولادة من 47 عام 1961 إلى 72 عام 2010 (74 للإناث و 70 للذكور؛ مقارنة بنسبة 48 للإناث و 45 للذكور عام 1961، وفق البنك الدولي). معدل وفيات الرضع عند الولادة 28  لكل 1000، ومعدل وفيات الأطفال دون خمس سنوات 32,8 لكل 1000 (مقارنة بـ 34,4 لكل 1000 طفل في جميع دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و 63,4 لكل 1000 طفل في الدول ذات الدخل المتوسط الأدنى كافة؛ عام 1960 كان 215,3).

يعزى التحسن في قطاع الصحة جزئياً إلى انتشار اللقاح وغيره من التدابير الوقائية بشكل واسع. وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية مسؤولة عن اللقاحات والأدوية ورعاية الأمومة. تستعمل 64% من النساء بين 15-49 عاماً وسائل منع الحمل (إحصائيات عام 2004)، وتحصل 68% من الحوامل على رعاية ما قبل الولادة. ويبلغ معدل الخصوبة 3,5 طفل لكل امرأة، وتجري 63% من الولادات على يد متخصصين في مجال الصحة (إحصائيات عام 2004). وتعتمد وزارة التربية الوطنية برنامجاً للطب الوقائي وطب الأسنان لطلاب المدارس؛ وتتلقى نسبة 99% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12-23 شهراً اللقاح الثلاثي (الخنّاق-الكزاز-السعال الديكي). والعامل الآخر هو التطوير العام للبنية التحتية: يمكن لمعظم المغاربة الحصول على مياه الشرب النظيفة، و 98% من سكان المناطق الحضرية الوصول إلى مصادر المياه المحسنة (61% في المناطق القروية)، ولدى معظم السكان ما يكفي من الطعام (كان 5% من السكان يعانون من نقص التغذية عام 2008). وكان هناك حملة ضد التدخين، فقد تم منع التدخين في المباني العامة ووسائل النقل العام؛ 33% من المدخنين هم من الذكور، أقل من تلك التي في الكثير من الدول (47% في الأردن و 40% في مصر و 58% في تونس). والأسباب الأكثر شيوعاً للوفاة هي أمراض الدورة الدموية (24% عام 2009). عام 2010، كانت أكثر الأمراض المعدية خطورة: السل والذي أصاب أكثر من 27,000 شخص (83 لكل 100,000 نسمة)؛ وداء الليشمانيات (ينتشر عن طريق لدغة ذبابة الرمل) الذي أصاب 9,000 شخص تقريباً (28 لكل 100,000 نسمة). وفي ذات السنة، تم إحصاء 460 إصابة بمرض الإيدز (1,4 لكل 100,000 نسمة).

إجمالي النفقات الصحية 5,1% من الناتج المحلي الإجمالي (إحصائيات عام 2010)، منها 37,9% مخصصة لنفقات الصحة العامة. وإجمالي نفقات الصحة الخاصة 3,2%، وهي نسبة مرتفعة مقارنة بالمعدل المسجل في الدول العربية (1,7% في مصر، 2,8% في تونس، 2,6% في الأردن). وشهدت السنوات القليلة الماضية تقلبات عديدة في عدد الأطباء والمسعفين في القطاع العام، مع انخفاض حاد بين 2005-2007 وارتفاع حاد بعد عام 2009. عام 2010، كان هناك سرير واحد لكل 1,178 نسمة وطبيب واحد لكل 1,630 نسمة. وشكّل الأخصائيون 42% من الأطباء، غير أن توزيعهم لم يكن بالتساوي، من حيث الاختصاصات والمناطق: عام 2010، كان هناك 492 طبيب نسائي في كافة أنحاء المغرب، وفقط 155 طبيب نفسي وأعصاب، منهم 90 في منطقة الرباط والدار البيضاء، و 16 في مراكش، ولا طبيب على الإطلاق في أقاليم الصحراء الغربية.

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: FADEL SENNA / AFP ©AFP | ©Fanack | ©Fanack

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا