فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / البرامج النوويَة في الشرق الأوسط / التأثيرات السياسيَة والعسكريَة

التأثيرات السياسيَة والعسكريَة

بإلقاء نظرة على تاريخ الشرق الأوسط، كانت التأثيرات السياسيَة والعسكريَة للبرامج النوويَة المختلفة، مثل البرنامج الإسرائيلي (الذي أعطى ثماره حسب كل التقارير) وبقية البرامج (التي لم تثمر بعد)، كبيرة جداً. بعد عام 1961، وهو العام الذي أعلن فيه عن مفاعل ديمونة الإسرائيلي، بالكاد كان يمرَ أسبوع دون أن توضح بعض وسائل الإعلام العربية سبب عدم قبول البرنامج الإسرائيلي بالنسبة للعرب وبأنهم لن يدعوه وشأنه. وقد اعترض العديد من كبار الزعماء العرب عليه، وعلى رأسهم جمال عبد الناصر. كما ذهب العديد من رجال الدولة المصريين إلى الغرب في محاولة للضغط على إسرائيل.

بحلول عام 1973 ادعت العديد من المصادر الدوليَة أن إسرائيل تمتلك بالفعل أسلحة نوويَة – حدَد عددها بـ 13 قنبلة – بالإضافة إلى قواعد إطلاقها اللازمة على شكل طائرات فانتوم ف 4 القاذفة المقاتلة وصواريخ أريحا البالستية. سواء كان هذا الخبر صحيحاً أو كاذباً، لا بد أن هذه التقارير وصلت إلى مسامع الرئيس المصري أنور السادات وزميله السوري حافظ الأسد. مع أن التفاصيل لم تكن معروفة، إلا أنها من المؤكد لعبت دوراً في اتخاذ القرار بالحدَ من العمليات العدائية والامتناع عن أية محاولة للتقدم عميقاً في الأراضي التي تسيطر عليها إسرائيل.

منذ عام 1973 فصاعداً لم يعد هناك حروب واسعة النطاق بين إسرائيل وجيرانها. وخلال العقد والنصف التالية، غالباً ما تساءل الكتّاب العسكريون من سوريا ومصر عن كيفيَة البدء بمثل هذه الحرب ومواجهة التفوق النوَوي الإسرائيلي. لم يأتِ أحد بالجواب، بل التزم الجميع الصمت. ومن جهة أخرى، هناك بعض الأدلة على أن السبب الحقيقي لماذا قررت مصر عدم تطوير برنامجها النووي هو على وجه التحديد لأن قادتها يعتقدون أنهم قد يضطرون إلى مواجهة إسرائيل مرة أخرى يوماً ما. بعد كل شيء، بالنسبة لمصر أو أية دولة عربية أخرى، فإن محاربة إسرائيل المسلحة نووياً على محمل الجد دون امتلاك الأسلحة النووية، ليس خياراً. ومن غير الممكن التفكير بالقيام بذلك مع أسلحة نووية.

 

image_pdfimage_print

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.