فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / عُمان / المجتمع والإعلام والثقافة / الثقافة / الفن التشكيلي المعاصر في عُمان

الفن التشكيلي المعاصر في عُمان

الأمير البريطاني تشارلز يزور معرض الخط الإسلامي برفقة العماني طه الكشري (إلى اليمين) رئيس الجمعية العمانية للفنون التشكيلية(Photo by MOHAMMED MAHJOUB / AFP)

يعتبر الفن التشكيلي المعاصر في عمان حديثاً نسبياً. فمعظم الفنانين المحترفين درسوا في الخارج. عام 1993، قامت الحكومة بتأسيس الجمعية العمانية للفنون التشكيلية لدعم وتشجيع الفنانين في جميع ميادين الفن التشكيلي، بما في ذلك التصوير. ومن خلال ورش العمل والمعارض والمسابقات والتواصل العالمي، يجد أعضاء الجمعية أنفسهم في موقف التحدي لتطوير مهاراتهم الخاصة وتقدم الفن. ومن بين الفنانين المشهورين أنور سونيا، وهو أحد مؤسسي الحركة الفنية الحديثة في عمان والذي فاز بالعديد من الجوائز سواء على المستوى الوطني أو العالمي. وهو عضو في الدائرة، وهي مجموعة للفن التجريبي والمعاصر. وتتراوح أعماله بين المناظر الطبيعية التفصيلية وعناصر الثقافة العمانية في أسلوب من شبه التجريدي إلى المذهب التعبيري التجريدي. وتسبر أعماله ذات الوسائط المتعددة موضوعات الحياة والموت.

درس عبد الله الحنيني في بريطانيا، واستلهم بشكل كبير من “أخوية ما قبل رافائيل Pre-Raphaelites”. وفتحية البدوي عضو في أستوديو الشباب. وتتميز أعمالها بمسحة انطباعية، وهي مفعمة بالألوان، وترتبط بالثقافة والطبيعة. تصوّر لوحات حسن المير التجريدية رموزاً بسيطة بألوان أساسية تعكس ذكريات الطفولة، وتذكرنا بأعمال بول كلي Paul Klee. كما أنه يسبر الفن التصويري والتنصيبي. أما خطوط محمد الصايغ فتتكون من صور ملونة، وهي إيقاعية وتأملية. ومن الفنانين الذين يحظون بتقدير كبير أيضاً مريم الزدجالي ومحمد فاضل الحسني وصالح الشكيري ونادرة محمود وموسى عمر والكثيرون غيرهم. ومن المصورين الفوتوغرافيين الكبار إبراهيم سعيد البوسعيدي وسعيد الحارثي. ويعد سالم أحد النحاتين القلائل. وتعتمد أعماله الرخامية على الكتابات القديمة والثقافة والتراث والطبيعة. أما سارة وايت فهي فنانة بريطانية مميزة تعيش وتعمل في عمان منذ وقت طويل. وتعتمد أعمالها على فن العمارة العمانية. وهي عضو نشيط في الجمعية.

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: MOHAMMED MAHJOUB ©AFP

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا