فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / عُمان / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / التعليم

التعليم في عُمان

(Photo by MOHAMMED MAHJOUB / AFP)

منذ أن تولى السلطان قابوس السلطة عام 1970، أصبح التعليم أحد أولويات السياسة الحكومية. عام 1970، بلغ معدل الأمية في عمان حوالي 80%. واليوم معدل محو الأمية الكلي 84,4% للبالغين، و 98,4% للشباب في سن 15-24. بلغ الإنفاق العام على التعليم عام 2009 حوالي 4,5% من الميزانية العامة أو 26% من إجمالي الإنفاق الحكومي. في البلاد نظام عام يوفر التعليم المجاني للمواطنين العمانيين حتى المرحلة الثانوية. لكن نسبة العمانيين في التعليم العالي بين سن 18-24 تبلغ 19% فقط. وبالمقارنة مع معظم الدول، حيث تبلغ هذه النسبة من 60-70%، تعتبر تلك النسبة منخفضة نسبياً. وأحد أهم أهداف سياسة التعليم هو زيادة تلك النسبة لتصل إلى 50%.

نسبة الالتحاق بالمدارس قبل المرحلة الابتدائية 19% (أرقام عام 2007)، وفى المدارس الابتدائية 73%، والثانوية 79%، والتعليم العالي 19%.

التعليم العالي

تأسست جامعة السلطان قابوس عام 1986، وتضم  سبع كليات. وتختص المعاهد التعليمية العالية الأخرى بالأعمال المصرفية وكليات صناعية ورعاية صحية. تأسس مجلس التعليم العالي بموجب مرسوم ملكي عام 1998 للسماح لمزيد من الطلاب بإتباع تعليم نوعي وعالٍ. تضم إدارة هذا المجلس كل من وزير التربية والتعليم ووزير التعليم العالي.

تشتهر سلطنة عمان بأنها أحرزت تقدماً لا بأس به في دمج الإناث في نظام التعليم. لم تجد دراسة أجريت على انجازات التعليم لطلاب الصف الرابع والصف السادس أية اختلافات جوهرية في الإنجاز بين الذكور والإناث. تتفوق الطالبات بشكل كبير على الذكور في عدد من المجالات الأكاديمية، بما فيها العلوم. وبالإضافة إلى ذلك، 59% من الطلاب الذين يدرسون بالخارج هم من الإناث.

سلطنة عمان التعليم
نسبة الالتحاق بالتعليم 2005
سلطنة عمان التعليم
نسبة محو الأمية في السلطنة

إضغط لتكبيرإضغط لتكبير

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: MOHAMMED MAHJOUB ©AFP | ©Fanack | ©Fanack

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!